رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
عاطف خليل
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
عاطف خليل

إثيوبيا|الناس يفرون مع تقدم قوات تيغراي نحو المناطق المتنازع عليها

أفادت المواقع العالمية، أن  سيطر مقاتلو تيغراي في شمال إثيوبيا على المزيد من المناطق المتنازع عليها على الحدود مع منطقة أمهرة، مما أجبر السكان على الفرار من منازلهم.

الحرب الإثيوبية

واندلع القتال بعد اتهام مقاتلي تيغراي بالتقدم نحو ألاماتا، وهي بلدة رئيسية، في منطقة رايا المتنازع عليها.

وقال مسؤولون في كوبو، وهي بلدة مجاورة في أمهرة، لبي بي سي إن "الكثيرين" من الناس وصلوا في الأيام الأخيرة هربا من الاشتباكات.

وفي بيان شديد اللهجة صدر أمس الأربعاء، اتهمت حكومة أمهرة الإقليمية قوات تيغراي بشن "غزو" وهددت باتخاذ إجراءات ضدها.

ولم تعلق قوات تيغراي بعد على هذه الاتهامات الأخيرة، لكن غيتاشيو رضا، رئيس الإدارة المؤقتة في تيغراي، كان قد ألقى باللوم في وقت سابق على بعض "الأعداء المتشددين" الذين لم تذكر أسماءهم في اندلاع الاعتدال.

كانت المنطقة تحت إدارة جنوب تيغراي حتى اندلعت الحرب بين الحكومة الفيدرالية وقوات تيغراي في عام 2020. ومنذ ذلك الحين، استولت قوات أمهرة، التي قاتلت إلى جانب الجيش الاتحادي خلال الحرب، على المناطق.

ولم تعلق السلطات الاتحادية على الاشتباكات الأخيرة، لكنها قالت في وقت سابق إن المناطق المتنازع عليها ستكون تحت سيطرة الجيش حتى يتم التوصل إلى حل.

يهدد التصعيد بتعطيل تنفيذ اتفاقية السلام التي وقعتها الحكومة الفيدرالية والجبهة الشعبية لتحرير تيغراي في بريتوريا بجنوب إفريقيا في نوفمبر 2022 والتي أنهت الحرب الأهلية.

اندلع القتال في إحدى المناطق المتنازع عليها بين منطقتي تيغراي وأمهرة الإثيوبيتين، في حلقة نادرة من العنف بعد أن أنهى اتفاق سلام وقع في أواخر عام 2022 واحدة من أكثر الحروب دموية في إفريقيا.

أزمة إثيوبيا

وكانت منطقة رايا ألاماتا، التي تطالب بها المنطقتان، تخضع لجنوب تيغراي قبل اندلاع الحرب، لكن قوات أمهرة استولت عليها منذ ذلك الحين.

وقال سكان لبي بي سي، إن القتال بدأ خلال عطلة نهاية الأسبوع واستمر لعدة أيام.

واتهم مسؤولو أمهرة المقاتلين المتحالفين مع جبهة تحرير شعب تيغراي بشن هجمات، في حين قال قائد جنوب تيغراي إن رجال ميليشيا أمهرة فتحوا النار.

وألقت الحركة الوطنية لأمهرة المعارضة في بيان باللوم على الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي التي قالت إنها تشن "غزوا".

وألقى غيتاشيو رضا، رئيس الإدارة المؤقتة في تيغراي، في منشور على "إكس" (تويتر سابقا)، باللوم على "الأعداء المتشددين" لاتفاق السلام "من قريب أو بعيد" في الحوادث الأخيرة دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

وقال إن العنف المبلغ عنه لا ينطوي على صراعات بين قوات تيغراي والحكومة الاتحادية أو بين منطقتي تيغراي وأمهرة المجاورتين.

ولم يتضح ما إذا كانت هناك أي إصابات لكن وسائل إعلام موالية لأمهرة ذكرت أن قوات تيغراي تقدمت إلى بعض المنطقة يوم الاثنين.

وقالت الحكومة الاتحادية الإثيوبية مؤخرا إن الجيش سيسيطر على المناطق المتنازع عليها حتى يتم التوصل إلى حل.

وهناك مخاوف من أن هذا قد يزيد من تعقيد الصراع المحتدم منذ أغسطس من العام الماضي في أمهرة - ثاني أكبر منطقة في إثيوبيا من حيث عدد السكان  بين الميليشيات المحلية والجيش.

قال غيتاشيو رضا،  رئيس الإدارة المؤقتة في تيغراي، إن  التغيير الحالي في التركيبة الديموغرافية لغرب البلاد، إلى جانب النزوح المستمر لسكانها، يحول دون جدوى إجراء استفتاء

وجاء تصريح غيتاشيو بعد اختتام اجتماع برئاسته وضم القيادة العليا للإدارة المؤقتة، إلى جانب كبار المسؤولين في جبهة تحرير شعب تيغراي، وشاركوا في مناقشات مع رئيس الوزراء أبي أحمد وحكومته.

وقد حدث ذلك في أديس أبابا على خلفية سلسلة من الاتهامات المضادة،  بين الجانبين بشأن التنفيذ الكامل لاتفاق وقف الأعمال العدائية، ولا سيما الوضع الذي لم يتم حله في غرب تيغراي، والاستجابة للجفاف الشديد المستمر الذي يودي بحياة المئات في منطقة تيغراي.