رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
عاطف خليل
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
عاطف خليل

الجامعة العربية تُدين تصاعد هجمات المستوطنين المتطرفين في الضفة الغربية

الجامعة العربية
الجامعة العربية

أدانت الجامعة العربية اليوم الاثنين الحملة المسعورة التي يواصل المستوطنون المتطرفون المُسلحون شنها على مدن وبلدات الضفة الغربية ، حيث يقومون بهجمات يقع معظمها تحت بصر وحماية السُلطات الإسرائيلية التي تشجع هذه العمليات المشينة ، مرسخةً بهذا حالة عامة من الإفلات من العقاب والاجتراء المستمر على أرواح الفلسطينيين وممتلكاتهم.

وقال جمال رشدي المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للجامعة "إن الجرائم التي يرتكبها الاحتلال يومياً في غزة لا يجب أن تُغطي على ما تشهده الضفة من صعود واضح في وتيرة وخطورة جرائم العنف وإحراق المنازل والأراضي الزراعية واتلاف الممتلكات التي يرتكبها المستوطنون المسلحون كل يوم ، اعتقادا منهم بأن حكومة الاحتلال هي في الواقع حكومة مستوطنين تُغطي على جرائمهم ولا تُحاسب على الفظائع التي يرتكبونها".

وأضاف رشدي "أن فرض عقوبات من بعض الدول على عدد من المستوطنين يُمثل خطوة صغيرة متأخرة وغير كافية لردع الظاهرة المتصاعدة وتوفير الحماية للفلسطينيين المدنيين من الضفة".. مُشدداً على ضرورة تحرك مجلس الأمن لإنهاء هذا الوضع المخزي ووضع حد لحالة الإفلات من العقاب في الضفة وتدفيع هؤلاء المستوطنين الموتورين ثمن جرائمهم المتواصلة في حق الشعب الفلسطيني.

 

وفي سياق متصل أكدت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، أن استعادة السلام والأمن والاستقرار في السودان ستظل من بين أهم أولوياتنا، رغم الجروح الدامية التي يعاني منها الجسد العربي، قائلا "نحن واعون بمحورية وأهمية هذا البلد الكبير في ترتيبات الأمن الإقليمي والدولي".

 

جاء ذلك في كلمة الأمانة العامة التي ألقاها الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية السفير حسام زكي، أمام أعمال المؤتمر الإنساني الدولي للسودان وجيرانه، المنعقد في باريس، اليوم الاثنين، بحضور وزير أوروبا والشؤون الخارجية الفرنسي ستيفان سيجورنيه، ووزيرة خارجية ألمانيا أنالينا بيربوك، ورئيسة مفوضية الاتحاد الأوروبي أورسولا فون دير لاين.

 

وقال السفير حسام زكي: "نجتمع وقد بتنا على أعتاب العام الثاني لهذا الصراع الدامي الذي سوف تسجل المآسي والآثار الإنسانية المروعة المرتبطة به بأنه أسوأ حقبة في تاريخ السودان منذ الاستقلال.. وقد هجر ما يقارب 11 مليون سوداني بيته وقريته إلى قرى وأماكن نائية بل وإلى بلاد مجاورة، تاركين ممتلكاتهم ومدخراتهم عرضة لنهب مسلحين، بعضهم ليسوا من السودان نفسه، في وقت صارت الأنشطة الإنسانية شبه متوقفة، وبدأ شبح المجاعة يطل على الدولة التي كانت آمال الإقليم تتطلع إليه ليكون سلة غذائه".

 

وأضاف أنه وعلى الرغم من الجروح الدامية التي يعاني منها الجسد العربي ستظل الجامعة العربية تعتبر استعادة السلام والأمن والاستقرار في السودان من بين أهم أولوياتها، واعية بمحورية وأهمية هذا البلد الكبير في ترتيبات الأمن الإقليمي والدولي.