عاجل
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين

أحمد كريمة يكشف مفاجأة عن أعداد الملحدين في مصر.. فيديو

الدكتور أحمد كريمة
الدكتور أحمد كريمة

فجر الدكتور أحمد كريمة، أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، مفاجأة مع العيار الثقيل بشأن زيادة عدد الملحدين في مصر لافتا إلى أنهم تجاوزا الـ 3 ملايين طبقا للدراسات والإحصاءات الأخيرة ولذلك لابد من تجديد الخطاب الديني طبقا لما دعا له الرئيس عبد الفتاح السيسي

وأضاف الدكتور أحمد كريمة، خلال مشاركته في برنامج "خط أحمر" الذي يقدمه الإعلامي محمد موسى على قناة الحدث اليوم، القنوات الدينية تحولت إلى أبواق سياسية بعد 25 يناير وسب وقذف الفنانين والدعاة وكل المخالفين لهم في الرأي، موضحا أن الإعلام الديني ليس له أي دور مؤثر في الشارع المصري.

وتابع أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، تعلمت أن أقول الحق ولا أخشى في الله لومة لائم ولم أحصد أي مكاسب مطلقا وأولادي لم يحصلوا على أي وظيفة.

وشن الدكتور أحمد كريمة، أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، هجوما حادا على الدكتور عبد الله النجار عضو مجمع البحوث الإسلامية، وعميد كلية الدراسات العليا السابق، لافتا إلى أنه متخصص في القانون وليس له علاقة بالفتوى وليس من أهل الذكر

وأضاف الدكتور أحمد كريمة، الأمور الشرعية ترد إلى أهل الفقه وجانبه الصواب في هجومه على شخصي بشأن فتوى إفطار أهالي 6 أكتوبر والشيخ زايد على أذان القاهرة يفسد صيامهم.

وكشف الدكتور أحمد كريمة، أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، عن طبيعة علاقته بوالده في مرحلة الطفولة، موضحا أنه كان هناك حاجزا بينه وبين والده جعله يهابه دائما، بالإضافة إلى الالتزام بآداب الحديث معه فلا يمكن لي أن اتحدث معه جالسا ولا مضجعا ولا نائما.

وأضاف الدكتور أحمد كريمة، أنه تعلمت على إيدي أواخر أجيال العلماء الربانيين لأنه كانوا يتعاملون مع التعليم على أنه رسالة وليست وظيفة ومن بينهم فضيلة الشيخ شعبان مُقبل والشيخ أحمد حسن شنب.

تابع، إعانة المرأة زوجها على التعدد كان موجودا في السابقين الأولين، وذلك بدلا من أن يرتكب الزوج الفاحشة خاصة إذا كان مسافرا للعمل بالخارج ويعاني من الوحدة.

واستنكر الدكتور أحمد كريمة أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، في لقاء تلفزيوني أمس الخلاف حول زكاة عيد الفطر، قائلًا: “بعض الناس المتسلفين، بدلا من أن يكون الشهر الأخير شهر ائتلاف وتناصح، أصبح تناطح”، موضحًا أن هناك معركة، حول :"ما المخرج في صدقة الفطر؟ هل الصاع من الحبوب؟ طبعا مش هيطلعوا زبيب لأنه غالي، أو يطلعوا نقود، لأن المفروض يكون لنا احترام للمرجعية المعتمدة وهي الأزهر الشريف ودار الإفتاء المصرية".

 

وأكد أحمد كريمة  خلال حواره ببرنامج "التاسعة"، عبر القناة الأولى المصرية، مع الإعلامى يوسف الحسيني، أن فتوى دار الإفتاء بشأن قيمة الزكاة  صحيحة، لأن سعر كيلو القمح بالتوريد 11.30 جنيه، والصاع 3 كيلو، أي 34 جنيهًا، ودار الإفتاء قالت 35 جنيهًا، ويأتي جاهلًا يقول إنهم أخطأوا.

النبي عليه الصلاة والسلام، كاد أن يحدد ليلة القدر


وتابع أحمد كريمة: "هتلاقي معركة تانية يوم العيد الأربعاء بعد القادم، يقولك تكبيرات العيد الله أكبر ولله الحمد، أم تكبيرات الإمام الشافعي"، مردفا: "النبي عليه الصلاة والسلام، كاد أن يحدد ليلة القدر فأُنسيها لما تجادل رجلان، فمن شؤم المجادلة والمناكفة أُنسي الرسول أن يحدد للأمة، ليكون درسا لها أن الاختلاف شؤم".

 

وأشار أحمد كريمة إلى أنه على المسلمين أن يغتنموا العشر الأخير من شهر رمضان في حث الناس على الأذكار الشرعية والأوراد والثناء على الله والدعاء بالخير وخاصة للمصلحة العامة، لأن البعض يتصور أن ليلة القدر مزاد للمطامع والآمال الدنيوية وهذا خطأ.