عاجل
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين

نهلة الصعيدي: دعم شيخ الأزهر الركيزة الأساسية للرُّقي بمنظومة الوافدين

جانب من  الاجتماع
جانب من الاجتماع الدوري

عُقِد اليوم في مقر مشيخة الأزهر الاجتماع الدوري لمجلس أمناء مركز تطوير تعليم الطلاب الوافدين والأجانب، برئاسة فضيلة الإمام الأكبر، وبحضور الأستاذ الدكتور محمد الضويني، وكيل الأزهر الشريف، والأستاذ الدكتور سلامة داود، رئيس جامعة الأزهر، والأستاذ الدكتور نظير عيَّاد، الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية، والشيخ أيمن عبد الغني، رئيس قطاع المعاهد الأزهرية، والأستاذة الدكتورة نهلة الصعيدي، مستشار شيخ الأزهر لشئون الوافدين، رئيس مركز تطوير تعليم الطلاب الوافدين والأجانب.

جاء ذلك انطلاقًا من حرص فضيلة الإمام الأكبر الأستاذ الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، على التطوير الدائم والارتقاء المستمر لمنظومة الوافدين، وفي إطار متابعة فضيلته الدائبة لكل ما يخص الطلاب الوافدين الدارسين في الأزهر الشريف.

 

وخلال الاجتماع وجَّه فضيلة الإمام الأكبر الشكر لمركز تطوير تعليم الطلاب الوافدين والأجانب؛ لما يبذله من جهود مستمرة ومشهودة في سبيل رعاية الطلاب الوافدين والارتقاء بهم؛ علميًّا، وفكريًّا، وثقافيًّا، واجتماعيًّا، ورياضيًّا.


قالت الأستاذة الدكتورة نهلة الصعيدي، مستشار شيخ الأزهر لشئون الوافدين، رئيس مركز تطوير تعليم الطلاب الوافدين والأجانب، إن انعقاد اجتماع مجلس أمناء مركز التطوير برئاسة فضيلة الإمام الأكبر لهو مؤشر صريح على المكانة التي يحظى بها الطلاب الوافدون في عقل فضيلة الإمام وقلبه، لافتة إلى أن دعم فضيلته المستمر هو الركيزة الأساسية في تطوير منظومة الوافدين.

 

التفرُّغ للتحصيل العلمي والبناء الفكري


وأوضحت أن الاجتماع ناقش عددًا من القضايا ذات الصِّلة بمنظومة الوافدين، وعددًا من القرارات التي تصبُّ في خدمتهم وتذليل العقبات أمامهم، بما يُعينهم على التفرُّغ للتحصيل العلمي والبناء الفكري.

 

يُذكر أن مجلس أمناء مركز تطوير تعليم الطلاب الوافدين والأجانب شُكِّل وفقًا لقرار فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر، وبرئاسته، وعضوية  أصحاب الفضيلة وكيل الأزهر، ورئيس جامعة الأزهر، والأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية، ورئيس قطاع المعاهد الأزهرية، ورئيس مركز تطوير تعليم الطلاب الوافدين والأجانب، وعدد من الجهات ذات الصِّلة.

 

 

أعلن الحفل الختامي للمشروع الوطني للقراءة في دورته الثالثة فوز الأستاذ هاشم بكري أمين، منطقة بني سويف الأزهرية، بالمركز الأول، والأستاذ محمد محمود فراج، منطقة سوهاج، بالمركز الثالث في فئة «المعلم المثقف»، الَّتي تقام في إطار المشروع الوطني للقراءة، لتشجيع المعلمين على القراءة.

 

 

وفاز معهد «الشيخ علي الخطاري الابتدائي»، بمنطقة قنا الأزهرية، بالمركز الرابع لفئة «المؤسسة التنويرية»؛ حيث تسلم الجائزة، فضيلة الشيخ تاج الدين أبو الوفا رئيس الإدارة المركزية لمنطقة قنـــــا الأزهرية.

 

وعلى مستوى «الطالب المثقف»، فازت الطالبة مريم محمد أحمد، من منطقة المنوفية الأزهرية، بالمركز الخامس، في الفئة الثالثة (مرحلة الإعدادية)، في حين فاز الطالب محمد عبد الفتاح كريم، الطالب بكلية طب أسيوط بجامعة الأزهر، بالمركز الثالث، على مستوى «القارئ الماسي»، التي فاز فيها أيضًا الطالب مسعد محمد مسعد، الطالب بكلية الدعوة الإسلامية بجامعة الأزهر، بالمركز الرابع، والطالب عمرو علي محمد علي، الطالب بكلية الهندسة بجامعة الأزهر، بالمركز الخامس.

 

وسلَّم الفائزون جوائز المسابقة، فضيلة أ. د. محمد الضويني، وكيل الأزهر، والسيدة نجلاء الشامسي، رئيس مؤسسة البحث العلمي، وسط حضور كبير من قيادات الأزهر الشريف والتربية والتعليم، والتعليم العالي، والثقافة، والتضامن الاجتماعي، والشباب والرياضة، وأهالي الفائزين.

 

يُذكر أن المشروع الوطني للقراءة مشروع رباعي الأبعاد يرتكز على أربع منافسات رئيسيَّة، وهي: منافسة في القراءة بين طلاب المدارس والمعاهد الأزهرية للحصول على لقب "الطالب المثقف"، ومنافسة في القراءة لطلاب الجامعات على لقب "القارئ الماسي"، ومنافسة في القراءة للمعلمين على لقب "المعلم المثقف"، وأخيرًا منافسة خاصة بالمؤسسات المجتمعية للحصول على لقب "المؤسسة التنويرية".