رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين

سد النهضة على طاولة المناقشات..الجامعة العربية تستند للاتفاقيات الدولية وترفض القرارات الاحادية لإثيوبيا

سد النهضة
سد النهضة

مع تصاعد الأزمة المناخية عالميا وجفاف بعص من الأنهار في دول العالم بسبب ارتفاع درجة الحرارة، تواجه مصر مشكلة مضاعفة وهي ندرة المياه مع استمرار الزيادة السكانية، بالإضافة إلي أزمة السد الإثيوبي تتأثر حصة مصر التاريخية من مياه النيل، مما يتطلب تعاون الدول المعنية للبحث عن حلول مستدامة لأزمة المياه، وتجنب أي تصعيد عسكري يمكن أن يؤدي إلى تداعيات سلبية على المنطقة.

الأمن المائي

وفي هذا السياق أكدت جامعة الدول العربية في القمة الـ٣٣ التي استضافتها البحرين، أن الأمن المائي لكل من مصر والسودان هو جزء لا يتجزأ من الأمن القومي العربي، ورفض أي عمل أو إجراء يمس بحقوقهما في مياه النيل، كما أعربت عن القلق الشديد إزاء الاستمرار في الإجراءات الأحادية لملء وتشغيل السد الأثيوبي، وهي الإجراءات التي تخالف قواعد القانون الدولي واجبة التطبيق، خاصة اتفاق إعلان المبادئ المبرم بين مصر والسودان وإثيوبيا في الخرطوم بتاريخ 23 مارس 2015.

وطالبت الجامعة بامتناع إثيوبيا عن اتخاذ أية إجراءات أحادية توقع الضرر بالمصالح المائية المصر والسودان، مؤكدة على ضرورة التزام الدول الثلاث بمبادئ القانون الدولي، وفي مقدمتها قاعدة عدم إحداث ضرر ذي شأن بالاستخدامات المائية للدول المشاطئة للأنهار الدولية، ومبدأ الاستخدام المنصف والمعقول للمجاري المائية الدولية، ومبدأ التعاون، ومبدأ الإخطار المسبق والتشاور.

وأعربت الجامعة العربية في قرارتها للختامية عن قلقها البالغ إزاء التعنت الإثيوبي الذي أدى إلى انتهاء كافة المسارات التفاوضية اتصالاً بالسد الإثيوبي دون التوصل لاتفاق عادل ومتوازن وملزم قانوناً حول قواعد ملء وتشغيل السد الأثيوبي يحقق المصالح المشتركة للدول الثلاثة ويحفظ الحقوق المائية لمصر والسودان، نتيجة للمواقف الأثيوبية المتشددة والمتجاهلة للمصالح المائية لدولتي المصب السودان ومصر وقواعد القانون الدولي.

وفي ظل التطورات الاخيرة بوقوع زلزال الاسبوع الماضي في إثيوبيا، اعرب العديد من خبراء الموارد المائية والجيولوجيا عن قلقهم من وقع زلزال بالقرب من إثيوبيا بقوه 4.6 ريختر الاسبوع الماضي ، ووصفوه بشديد الخطورة بسبب وجود سدود ضخمة و خزانات كبيرة بالقرب من منطقة الزلزال ، بالإضافة إلي وجود مخاوف بشأن اتجاه المفيض في سد السرج، خاصة أن الصور الحديثة تظهر وصول اتجاه المفيض إلى أقصى أطراف السد مما يؤثر على البنى التحتية المحيطة به.

وعن محاولات مصر لإيجاد حلول مستدامة ومواجهة مشكلة ندرة المياه ، اتجهت مصر لتقليص كمية المياه المفقودة بعد ضخها في شبكات المياه باستخدام تقنية الذكاء الاصطناعي، بهدف تحسين استدامة استخدام المياه، كما تقترح العديد من الدراسات تحلية مياه البحر كخيارًا استراتيجيًا لتوفير المياه في مصر.

مجلس الأمن

فيما اكدت الجامعة العربية على استمرار تكليف العضو العربي في مجلس الأمن واللجنة المشكلة بموجب القرار الصادر عن الدورة غير العادية لمجلس جامعة الدول العربية التي عقدت بتاريخ 23 يونيو٢٠٢٠ لمتابعة تطورات الملف والتنسيق مع مجلس الأمن في هذا الشأن، بتكثيف جهودهم والاستمرار في التنسيق الوثيق مع جمهورية السودان وجمهورية مصر العربية

وعن الخطوات المستقبلية في هذا الملف، ودعوة مجلس الأمن لتحمل مسؤولياته إزاء هذه المسألة التي تهدد الأمن والسلم الإقليمي والدولي، أوضحت الجامعة العربية استمرار إدراج هذا الموضوع كبند دائم على جدول أعمال مجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة وعلى المستوى الوزاري لحين التوصل لتسوية لهذه المسألة على نحو يحفظ الحقوق المائية لمصر والسودان.