رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
عاطف خليل
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
عاطف خليل

بعد نصف قرن من الغموض.. مُزهق روح والديه يسقط في قبضة العدالة

الراحلان
الراحلان

تصدمنا الأفلام السينمائية بسيناريوهات يشيب لهولها الولدان، ولكن في كثير من الأحيان يكون الواقع أكثر مأساوية من أي رواية درامية عرفتها البشرية. 

اقرأ أيضًا:  رصاصة شاردة تحصد روح الملاك الصغيرة على يد والدها.. تفاصيل صادمة
 

وتتجسد في قصتنا كل عناصر الإثارة، فالجريمة وقعت قبل ما يُقارب نصف القرن، وراح ضحيتها زوجان في خريف العُمر، واكتمل التشويق باكتشاف الجاني الذي تبين أنه نجل الراحلين.

وبحسب تقرير نشرته مجلة بيبول الأمريكية فإن الشرطة في ولاية ألاباما ألقت القبض على مايكل كيث فاين- 80 سنة بعد اتهامه بإزهاق روح والديه قبل ما يُقارب نصف القرن. 

ووجهت السلطات القضائية تهمة إزهاق روح كلاً من هيلين وماينارد في 1977 لنجلهما مايكل الذي يُواجه مصيراً قاتماً. 

تفاصيل الواقعة..العاق ذو الميول الإجرامية يصنع الكارثة 

في 20 مايو 1977، عثرت الشرطة على جثمان السيدة هيلين- 54 سنة، وزوجها ماينارد- 67 سنة داخل منزلهما، وأظهر فحص الطب الشرعي تعرض الضحيتين لعدة إصابات بأعيرةٍ نارية.

وظلت القضية حبيسة الملفات حتى أعادت السلطات فتح باب التحقيق من جديد في مايو 2021 بعد تطورات جديدة.

ولفتت تقارير محلية إلى أن التقدم في أدوات البحث الجنائي الحديثة ساعد المُحققين لكي يتوصلوا لرابطٍ بين المُتهم مايكل والسلاح المُستخدم في الجريمة، وكان الجاني يبلغ من العمر وقت الجريمة 34 سنة.

وبحثت الشرطة عن سيدة كانت تقطن مع الضحيتين وقت حدوث الجريمة، ولم يتم التوصل لها حتى الآن، ولكن لم يتم النظر لها أبداً كُمشتبه بها، ولكن السلطات أرادت معرفة المزيد من التفاصيل منها.

وستكشف السلطات المزيد من التفاصيل عن كيفية الإيقاع بالجاني خلال الأيام المُقبلة، وبالتأكيد سيُرفع الستار عن الكثير من الأدلة التي أطاحت به بعد سنوات من الفرار والغموض. 

وسيحق للمُتهم أن يُدافع عن نفسه، وسيكون من حقه أن يُوكل مُحامياً للدفاع عنه أمام المحكمة. 

وستكشف الأيام المُقبلة حُكم المحكمة في حق المُسن الذي ستُلاحقه لعنة الدم حتى آخر يوم في عُمره، فجبانب فداحة سوء فعله فقد فرغ شهوة إجرامه لتُزهق روح من كانا سبباً في وجوده بالدُنيا. 

وعبر ذوي الضحيتين عن ارتياحهم بعد الكشف عن الجاني في قصتهما، وعبروا عن مشاعر الامتننان تجاه سلطات التحري. 

الجاني