عاجل
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
عاطف خليل
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
عاطف خليل

وزيرة الهجرة تؤكد وجود أزمات أثّرت على اقتصادات الدول الكبرى

 السفيرة سها جندي،
السفيرة سها جندي، وزيرة الهجرة

تحدثت السفيرة سها جندي، وزيرة الهجرة، عن ما يحدث عالميا من أزمات طاحنة أثّرت على اقتصادات الدول الكبرى، وعليه فقد أطلقت وزارة الهجرة مبادرة "مستثمرو مصر بالخارج يجيبون: لماذا نستثمر في مصر؟" والتي يحث فيها مستثمرونا حول العالم على الاستثمار في مصر.

 

اقرأ أيضًا.. آخر تطورات شركة استثمارات المصريين بالخارج

 

ضخ استثمارات في شرايين الاقتصاد الوطني

 

وأشادت وزيرة الهجرة، بحرص هؤلاء المستثمرين المصريين بالخارج على ضخ استثمارات في شرايين الاقتصاد الوطني، والترويج لما تمتاز به مصر من مميزات وتسهيلات وسبل جذب للاستثمار وبنية تحتية قوية.

 

الاستثمارات العملاقة لمستثمرينا بالخارج في السوق المصري

 

وأضافت: "لقد حرصنا من خلال هذه المبادرة على أن نؤكد بالدليل القاطع أهمية الاستثمار في مصر والتميز الذي يتمتع به المستثمرون عند دخولهم إلى الأسواق المصرية، آخذين في الاعتبار الاستثمارات العملاقة لمستثمرينا بالخارج في السوق المصري والذي يعد من أفضل الأسواق في ظل الأزمة الاقتصادية العالمية الحالية".

 

 إصدار الرخصة الذهبية

 

ولفتت الوزيرة إلى إطلاق العديد من المميزات للمستثمرين تنفيذا لتوجيهات القيادة السياسية بإزالة العقبات التي تواجههم، وعلى رأسها إصدار الرخصة الذهبية التي

تُمنح للمشروعات الجديدة بهدف تسريع بدء النشاط الإنتاجي والاستثماري ولا تحتاج لموافقات من عدة جهات مثل الرخصة التقليدية.

 

وكانت السفيرة سها جندي، وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، قد التقت عدد من أبناء الجالية المصرية في إيطاليا والفاتيكان عبر الفيديو كونفرانس، وذلك بمشاركة السفير عمرو عباس، مساعد وزيرة الهجرة لشئون الجاليات، والسادة السفراء: بسام راضي، سفير مصر في إيطاليا، محمود طلعت، سفير مصر في الفاتيكان، والمستشار حازم الشوربجي رئيس القسم القنصلي في سفارة مصر في روما، وسكرتير أول  عبد اللطيف شعير، نائب القنصل العام في ميلانو، وكذلك عدد من ممثلي المؤسسات ووزارات المصرية المعنية بدعم ورعاية المصريين في الخارج وحل مشكلاتهم.

 

لمزيد من الأخبار اضغط هنـــــــــــــا.