رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
عاطف خليل
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
عاطف خليل

النقل: خطة شاملة لتطوير الموانئ المصرية كافة

بوابة الوفد الإلكترونية

أكد الفريق مهندس، كامل الوزير، وزير النقل، أنه جارٍ تنفذ خطة شاملة لتطوير الموانئ المصرية كافة تنفيذًا لتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، بتحويل مصر إلى مركز إقليمي للنقل واللوجستيات وتجارة الترانزيت، وأن محطة “تحيا مصر”، التي تم افتتاحها رئاسيًا في يونيو 2023 أصبحت تستقبل  السفن ذات الأحجام الكبيرة، للمرة الأولى، بميناء الإسكندرية.

 كما بدأت المحطة في استقبال أكثر من سفينة للبضائع العامة في الوقت ذاته على رصيفها الجنوبي، وأنه كان من نتيجة معدلات ومؤشرات أداء المحطة في عامها الأول، بدء دخول ميناء الإسكندرية كإحدى محطات الترانزيت في المستقبل، جاءت هذه التصريحات الصحفية  لوزير النقل بمناسبة احتفال وزارة النقل، ممثلة في شركة المجموعة المصرية للمحطات متعدة الأغراض - الذراع التجاري لوزارة النقل في مجال إنشاء وإدارة و تشغيل المحطات داخل الموانئ المصرية بمرور عام على الافتتاح الرئاسي لمحطة “تحيا مصر” متعددة الأغراض بميناء الإسكندرية في 15 يونيو 2023، الذي سبقها بدء التشغيل التجريبي للمحطة واستقبال أولى السفن على رصيفها الشمالي في الثاني عشر من فبراير 2023 .

 يعد هذا الافتتاح الرئاسى للمحطة تتويجًا لمجهود عملاق وعمل دؤوب وكفاح مستمر على محاور عدة بالتوازي، سواء في إنشاء وتشييد البنية التحتية من ساحات وأرصفة ذات مواصفات عالمية تستوعب الجيل الرابع من السفن والناقلات العملاقة، ومجهزة بأعلى وسائل الأمان، أو شراء وتركيب أحدث المعدات صديقة للبيئة لتداول البضائع مع تركيب منظومة قياسية لتكنولوجيا المعلومات وتجهيز أطقم التشغيل ودمجها ضمن خطة تدريب على أعلى مستوى داخل وخارج البلاد.

 وأشار وزير النقل إلى أن المحطة نجحت  بعد مرور عام كامل على افتتاحها، في التعاقد مع 6 خطوط ملاحية عالمية مختلفة، واستقبال ما يزيد على 330 سفينة وتداول حوالى 410 آلاف حاوية مكافأة مع تتبع إجراءات الأمن والسلامة والصحة المهنية كافة، وتحت إشراف طاقم عمل المحطة، بالإضافة إلى استقبال السفن ذات الأحجام الكبيرة، للمرة الأولى، بميناء الإسكندرية، نظرًا لمواصفات وأعماق المحطة، ففي الثلاثين من مايو 2024 استقبلت محطة تحيا مصر السفينة (APOLLON) التابعة للخط الملاحي CMA وهي أكبر سفينة حاويات دخلت ميناء الإسكندرية حتى الآن، حيث يبلغ طولها (366) مترًا وعرضها (51) مترًا وغاطس يصل إلى (14) مترًا، وحمولتها الكلية (156) ألف طن، بما يعادل أكثر من (15) ألف حاوية مكافأة مما يشير إلى تطور أعمال التشغيل بالمحطة و قدرتها على استيعاب أحجام أكبر من السفن، كما بدأت المحطة باستقبال أكثر من سفينة للبضائع العامة في نفس ذات الوقت على رصيفها الجنوبي.

 وأضاف وزير النقل، أن كان من نتيجة معدلات ومؤشرات أداء المحطة في عامها الأول ، بدء دخول ميناء الإسكندرية كأحد محطات الترانزيت في المستقبل حيث بلغت نسبة الترانزيت من إجمالي التداول حوالي 39% و من المستهدف جعل المحطة مركزا رئيسيا لتجارة الترانزيت في الشرق الأوسط، كما حصلت محطة تحيا مصر على المركز الرابع من حيث الإنتاجية و المركز الثاني من حيث السلامة في منظومة المحطات التي تشرف على أدارتها شركة CMA CGM على مستوي أوروبا وإفريقيا والشرق الأوسط و التي تصل الى 50 محطة على مستوى العالم  و يعد هذا الإنجاز بمثابة شهادة على مواكبة المعايير العالمية والتحسين المستمر في الأداء حيث التزمت المحطة بكافة الضوابط و الالتزامات العالمية للأمن البحري ( ISPS CODE  ( وكود البضائع الخطرة و تم التأمين على المحطة بالكامل من خلال 3 شركات كلها شركات مصرية نظرا لحجم الاستثمار الضخم  لافتا الى ان الشركة نجحت مؤخرا  بالتعاون مع مصلحة الجمارك المصرية لإستصدار نظام جمركي للمخازن بالمحطة لمساعدة الشركات العالمية بأن تكون المحطة مركزا رئيسيا لتداول وتوزيع بضائعها وهو ما سيجلب نوعية جديدة من البضائع على سوق النقل المصري

 وأوضح الوزير أن تصميم المحطة بأحدث نظام تكنولوجي ذكى بداية من بوابات الدخول و الخروج من المحطة لمواكبة التطور التكنولوجي في الموانئ البحرية العالمية و حيث تعمل هذه البوابات بنظام OCR ( نظام كاميرات التعرف على الأحرف) لتسجيل الدخول والخروج لكافة الشاحنات، والبضائع، المتوجهة من و الى المحطة، وادى ذلك الى تطبيق  نظام التسجيل المسبق للشاحنات والذي يعتبر  أحد أهم المميزات التي تفردت بها المحطة عن غيرها عن طريق التسجيل المسبق للشاحنة، قبل وصولها المحطة، مما يسمح للسائقين التواصل بينه وبين نظام الإدارة بالمحطة لتحديد موعد وصوله، ومكان تفريغ الشاحنة، وأيضًا موعد المغادرة، فتمكنت الشركة من ضغط وقت الشاحنة داخل المحطة حتى لا يتعدى 20 دقيقة وهذا رقم قياسي لم تصل اليه اى محطة من قبل في مصر وهذا سيؤدى بدورة لزيادة أحجام التداول و بالتالي إيرادات المحطة و التغلب على أكبر التحديات التي تواجهها الموانئ البحرية و هي التكدس ، كما شملت منظومة تكنولوجيا المعلومات بالمحطة أحدث أساليب تأمين البيانات التشغيلية

 مضيفًا أنه لضمان استمرار الارتقاء وتعظيم الاستفادة القصوى من هذا المشروع الاقتصادي العملاق وفي إطار استراتيجية وزارة النقل بإنشاء محاور لوجستية تنموية متكاملة, لربط الموانئ البحرية بالموانئ الجافة والبرية من خلال شبكة السكك الحديدية لتحويل مصر الى مركز إقليمي للنقل واللوجستيات وتجارة الترانزيت  و لتعظيم حجم التداول بدأت شركة المجموعة المصرية بالتعاون مع الهيئة العامة لميناء الإسكندرية بتطوير البنية الفوقية لاستخدام وإدارة وتشغيل محطة شحن الحاويات بالقطارات  RAILWAY CONTAINER STATION - RCS ) ) على مساحة 20 ألف متر مربع بعدد 4 خطوط سكة حديد, بإجمالي أطوال 1310 متر تم ربطها بالسكك القومية لسكك حديد مصر مما يمكن المحطة من شحن  قطار طوله 600 متر بمتوسط 50 حاوية مكافئة للرحلة الواحدة, بهدف ربط المحطة بالموانئ الجافة بــ 6 أكتوبر, والعين السخنة,  لتكون بوابة لحركة التجارة للخطوط الملاحية لمصر والشرق الأوسط مشيرا الى انه من  الناحية التشغيلية جارى التعاون مع تحالف شركة الغرابلي وشركة ثرى إيه انترناشونال (G3A) و الذى سيقوم بدور الناقل حيث سيقوم التحالف بتوفير أكثر من 3 قطارات أسبوعيا فالفترة الأولى من التشغيل الى ان تصل الى عدد 3 الى 5 قطارات/ يوميا بسعة 250 حاوية مكافأة الى جميع الموانئ البحرية و الجافة و متوقع بدء تشغيل محطة شحن الحاويات بالقطارات على أرصفة ( 33-34 ) بميناء الإسكندرية قبل نهاية هذا العام.


جدير بالذكر  أنه تم تجهيز المحطة في حيز جغرافي تبلغ مساحته 570 الف متر مربع، وأعماق تتراوح من 14 إلى 17.5 متر، أما أطوال الأرصفة تصل حوالي 2.5 كم تجعلها قادرة على استقبال من 6 إلى 7 سفن في نفس الوقت، و تداول ثلاثة أنواع من البضائع ( حاويات ، بضائع عامة ، سيارات ) حيث تبلغ السعة الاجمالية السنوية 1.5 مليون حاوية مكافئة، 2 مليون طن بضائع عامة، و 100 الف سيارة، كما تحقق طاقة التداول من 12 إلى 15 مليون طن سنويا ، أما عن المعدات الثقيلة فتصل إلى حوالى 140 معدة، حيث يثم تشغيل المرحلة الأولى للمحطة بعدد (4) ونش رصيف عملاق (STS) للتعامل مع سفن الجيل الرابع، مما يجعل محطة تحيا مصر متمكنة من استقبال سفن حاويات عملاقة، تصل حمولتها إلى 20 ألف حاوية، كما تم تزويد المحطة بـ ( 12) ونش من أوناش الساحة  (ERTG) ذات المواصفات الفنية العالمية، والتي تعمل جميعها بأقل استهلاك للطاقة الكهربائية، لأول مرة في مصر، حفاظًا على جعل المحطة صديقة للبيئة و من المخطط ان تعمل المحطة بكامل طاقتها التشغيلية ب ( 10 ) أوناش رصيف و(30) ونش ساحة في المراحل المستقبلية وقد إتخذت الشركة أخيرًا قرارًا بالبدء في المرحلة الثانية و جارٍ التعاقد مع معدات المرحلة الثانية لتوريدها لتكون جاهزة للعمل مطلع عام 2026.

 وقد قامت شركة المجموعة المصرية باختيار إحدى الشركاء العالميين المتخصصين القادرين على الدخول للأسواق العالمية في مجال إدارة وتشغيل المحطات متعددة الأغراض وهي شركة CMA-CGM الفرنسية ثالث خط ملاحي على مستوى العالم لنقل الحاويات حيث تستخدم 200 مسار شحن بين 420 ميناء في 150 بلدًا مختلفًا ويعتبر التعاون معها إضافة كبيرة لإدارة وتشغيل محطة تحيا مصر ويفتح المجال لتطبيق المعايير الدولية في تشغيل الموانئ بهدف الوصول الى معدلات قياسية في الشحن والتفريغ، كما تصل نسبة المهندسين والعمالة المصرية بالمحطة الى 99% مما ساهم في توفير فرص عمل تصل إلى 1000 فرصة عمل مباشرة وأكثر من 5000 فرصة عمل غير مباشرة نتيجة لتعاقد المحطة مع حوالى 20 شركة لتقديم خدمات ( الأمن – النظافة – الزراعة - ...).