رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
عاطف خليل
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
عاطف خليل

أميرة بهي الدين تكشف مؤامرة تقسيم مصر والسعودية بعد 25 يناير (فيديو)

الإعلامية والمحامية
الإعلامية والمحامية أميرة بهي الدين

 قالت الإعلامية والمحامية أميرة بهي الدين، إنها تنبأت بأن الإخوان سيأتون للحكم بعد 25 يناير ويغادرون بعد عام واحد، وهذا ما قالته لأحد أصدقائها. 

 وأضافت، خلال لقاء مع برنامج "الشاهد"، الذي يعرض عبر فضائية "إكسترا نيوز"،  الخميس، أن 25 يناير 2011 بها يوم فارق في حياتها، لأن ناس كثيرة خرجت من حياتها بعدها، كما أنها تعرضت للسباب والشتائم من البعض وكأنها إسرائيل.

 وأوضحت، أنها ظلت ثابتة على موقفها بأن الإخوان قادمون، وكانت ترى أنهم لن يستطيعوا تربية لحيتهم وعليهم أن يشتروا لحية بلاستيك.

 وتابعت، أنه خلال تعديل الدستور بدأت ترى رموزًا كثيرة للإخوان بالبرامج التلفزيونية وأحد الأشخاص قال لها إن الشيخ قال له أن يقول نعم لتعديل الدستور وعندما سألته "ومال الشيخ" قال لها: "لما أطلعه عند ربنا أقوله سمعت كلام أميرة والا الشيخ؟".

تقسيم مصر وليبيا والسعودية:

 أكدت أن بعد أحداث 25 يناير أصبح هناك أحداث كثيرة في ليبيا وسوريا واليم،ن والمشهد أصبح أكبر من مصر، والخواجة غير المعروف والذي كان يظهر بميدان التحرير وليبيا.

 وذكرت أنه كان يوجد خريطة لتقسيم مصر وليبيا والسعودية، وتقسيم مصر من خلال استدعاء تجربة تقسيم السودان بعد تجربة تطبيق الشريعة وقطع أيد الكثير من الشعب مما أدى لغضب شعبي انتهى بالتقسيم لأنهم كانوا يرون أنهم لا يشبهون بعضهم.

 وتابعت، أن تقسيم مصر لم يكن سيتم الا بحروب طائفية دينية وليس أصلح لها من الإخوان لأنهم لن يختلفوا مع الأقباط ولكن مع المسلمين غير المتواجدين بالجماعة واكتشفنا دول كانت حلفاء ووقفوا على أعمدة المشانق.

 وأشارت إلى أنه بعد 30 سبتمبر 2011 كانت ترى بوضوح أن كرة النار تجري وتنفذ على الأرض بقوة، وأنه لابد من كسر البلد والقضاء على الشرطة والجيش وضربوا القضاة في المحاكم، ومحاصرة مدينة الإنتاج الإعلامي حتى تكون دولة بلا مؤسسات.