رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
عاطف خليل
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
عاطف خليل

كيف تشكل الشوكولاتة خطرا على الصحة؟.. دراسات تكشف مفاجأة

بوابة الوفد الإلكترونية

كثير من الناس يحبون الشوكولاتة، لإنها العلاج المفضل خاصة للاكتئاب، لكن العلماء يقولون إن هذه الحلاوة ليست آمنة كما يعتقد عادة.

أضرار الشوكولاتة

هناك نظرية مفادها أن الشوكولاتة هي الأكثر فائدة من بين جميع أنواع الحلويات، ولكن هذا ليس صحيحا تماما ولا تعتقد أن الشوكولاتة غير ضارة تماما بالصحة ولا تفيد صحة الناس إلا. في الواقع، يحتوي أيضا على موانع.

 

الشيء هو أن الشوكولاتة تسبب الإدمان، والاستهلاك المتكرر للشوكولاتة الحقيقية يمكن أن يطور إدمان الشخص، وكل الخطأ هو المادة الموجودة في حبوب الكاكاو، لإنه مشابه للدواء ويؤثر بالمثل على الدماغ البشري.

 

يقول العلماء إن الشوكولاتة يمكن أن تخفف التوتر لأنها تسبب إنتاج هرمون السعادة ومع ذلك، يمكن أن يسبب هذا الإدمان، لأنه بعد فترة من الوقت يبدأ الدماغ في الحاجة إلى المتعة مرارا وتكرارا، لذلك يتم تطوير الاعتماد.

 

الشيء هو أن الشوكولاتة تحتوي على فانداناميد، الذي يؤثر على جسم الإنسان، أو بالأحرى الدماغ، ويعمل على بعض أجزائه مثل الماريجوانا، ويثير عمل هذه المادة أيضا إنتاج هرمونات المتعة، ويسبب أيضا إدمانا سهلا جدا.

 

يلاحظ الأطباء أنه بعد الاستخدام المطول للشوكولاتة، يبدأ الشخص في التعود على استخدام الشوكولاتة ولم يعد بإمكانه الاستغناء عنها. يتشكل الإدمان بسرعة كبيرة وهو قوي جدا - من الصعب جدا التوقف عن تناول الشوكولاتة.

 

ينصح العلماء بعدم تناول الكثير من الشوكولاتة حتى لا تؤذي نفسك بهذه الطريقة.

 

ما لا تعرفه عن التوتر 

التوتر هو رد فعل نفسي وجسدي طبيعي تجاه متطلبات الحياة. قد يكون التوتر الطفيف أمرًا جيدًا، فهو يحفزك كي يصبح أداؤك أفضل ولكن كثرة التحديات اليومية التي تواجهها، مثل الانتظار في ازدحام المرور والالتزام بالمواعيد النهائية ودفع الفواتير، قد تفوق قدرتك على التأقلم.

 

عقلك مجهَّز بنظام إنذار يعمل من أجل حمايتك. فعندما يشعر عقلك بوجود تهديد، فإنه يحفز الجسم لإطلاق كمية من الهرمونات التي تزيد من معدل سرعة القلب وترفع ضغط الدم. وتدفعك هذه الاستجابة المعروفة باسم "الهروب أو المواجهة" للتعامل مع التهديد.