رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
عاطف خليل
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
عاطف خليل

الرئيس الفرنسي يدعو إلى التهدئة في كاليدونيا الجديدة

الرئيس الفرنسي إيمانويل
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن الحالة الطارئة التي فُرضت من قبل الحكومة الفرنسية لتعزيز سلطات الشرطة لا يمكن رفعها إلا بعد رفع الحواجز.

ودعا إلى رفع الحواجز التي أقامها المتظاهرون في كاليدونيا الجديدة، وذلك في سياق الاحتجاجات والاضطرابات التي يشهدها الأرخبيل والتي تسببت في مقتل ستة أشخاص، بينهم اثنان من رجال الدرك.

وأضاف أن الحواجز جعلت بعض مناطق نوميا محظورة وجعلت التنقل فيها خطرًا.

وأوضح ماكرون أن وجود القوات الإضافية للشرطة والدرك في الأرخبيل سيستمر طالما كان ذلك ضروريًا، وهو التوجيه الذي أكده بشكل قاطع.

وخلال الزيارة، قام ماكرون بدعوة للوقوف دقيقة صمت تكريمًا لأرواح الضحايا.

وقال إن حالة الطوارئ التي فرضتها باريس الأسبوع الماضي لتعزيز سلطات الشرطة لا يمكن رفعها إلا إذا دعا القادة المحليون إلى إزالة الحواجز التي أقامها المتظاهرون في نوميا وخارجها.
واستمرت الاضطرابات حتى بعد وصول ماكرون، وسط تعزيزات بأكثر من 1000 عنصر من قوات الشرطة والدرك في الأرخبيل، والذين يبلغ عددهم الآن 3000 فرد.
وقال ماكرون هذه القوات ستبقى حتى خلال الألعاب الأولمبية والألعاب البارالمبية، التي تنطلق في باريس في 26 يوليو.
وغادر ماكرون باريس في وقت متأخر من يوم الثلاثاء في رحلة لمسافة 16 ألف كيلومتر، وبسبب المسافة وفارق التوقيت، وصل صباح الخميس إلى كاليدونيا الجديدة برفقة وزيري الداخلية والدفاع.