رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين

نقل مدافع "صدام حسين" إلى أوكرانيا عن طريق بريطانيا

القوات المسلحة الأوكرانية
القوات المسلحة الأوكرانية

 يستمر جمع الأسلحة التي كانت في السابق مملوكة لأصحابها من القطاع الخاص لصالح القوات المسلحة الأوكرانية، وفي الآونة الأخيرة، شوهدت ثمانية مدافع ذاتية الحركة عيار 122 ملم "غفوزديكا" ومدفعية واحدة عيار 152 ملم 2S3 "أكاتسيا" منقولة على شباك الجر، في ألمانيا.

 وبحسب قناة "تانكودروم" على "تلغرام"، فإن هذه المركبات القتالية ذات اللون الصحراوي المموهة كانت في خدمة الجيش العراقي في عهد صدام حسين، مما يعني أنها تمكنت من القتال أثناء الصراع مع إيران المجاورة.

ثم استولت قوات التحالف عليها وانتهى بها الأمر في شركة بريطانية، مما أتاح للجميع فرصة ركوب المركبات المدرعة، وكذلك استخدامها خلال الحفلات ذات الطابع العسكري.

ومن المثير للاهتمام أن المدافع ذاتية الحركة لم تخضع للتجريد من السلاح وهي مناسبة للاستخدام كمركبات قتالية، على الرغم من أنه لا يزال يتعين إجراء الإصلاحات، وفقا لصحيفة "روسكويه أوروجيه".

في الآونة الأخيرة، تفقد تشكيلات نظام كييف كل يوم المدافع ذاتية الحركة الحديثة والمدافع السوفيتية القديمة التي تم إنتاجها في السبعينيات والثمانينيات، بما في ذلك "غفوزديكا" و"أكاتسيا".

 

وزير الدفاع الإيراني: العلاقات بين موسكو وطهران تصل إلى مستوى جديد:

أعلن وزير الدفاع الإيراني، محمد أشتياني، اليوم الجمعة، أن العلاقات بين موسكو وطهران انتقلت إلى مستوى جديد.

 وقال أشتياني بعد مفاوضات مع وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، في أستانا، إن "علاقاتنا مع روسيا تتعمق وتتوسع وتصل إلى مستوى جديد"، معربًا عن امتنانه لوزير الدفاع الروسي لدعم إيران خلال الهجوم على القنصلية الإيرانية في دمشق.

 وأضاف أشتياني بالقول: "أود أن أغتنم هذه الفرصة لأشكركم على موقفكم العادل والصادق تجاه الجمهورية الإسلامية الإيرانية ودعمكم خلال الهجوم على قنصليتنا في دمشق، وكذلك على رد فعلكم المتوازن على ردنا المتناسب".

 

 وشكر أشتياني نظيره الروسي على الموقف الذي أعرب عنه في الاجتماع العام لوزراء دفاع الدول المشاركة في منظمة شنغهاي للتعاون، الذي عقد في وقت سابق من يوم الجمعة في أستانا.

وفي وقت سابق، أدانت وزارة الخارجية الروسية بشدة الهجوم الإسرائيلي على القنصلية الإيرانية في دمشق، مؤكدةً أن الهجمات على المنشآت الدبلوماسية والقنصلية غير مقبولة.

وأكدت وزارة الخارجية الروسية، في بيان لها، أن الأعمال العدوانية الإسرائيلية غير مقبولة ويجب أن تتوقف.

وتدعو موسكو القيادة الإسرائيلية إلى التخلي عن الأعمال العسكرية الاستفزازية في سوريا ودول أخرى، وفقا للبيان.

 وأضاف البيان: "نلفت الانتباه بشكل خاص إلى حقيقة أن الهجوم تم تنفيذه في منطقة حضرية مكتظة بالسكان، ما أدى إلى ارتفاع خطر وقوع إصابات جماعية بين السكان المدنيين. إننا ننطلق من حقيقة أن مثل هذه الأعمال العدوانية التي تقوم بها إسرائيل غير مقبولة على الإطلاق ويجب أن تتوقف".

 وأردف البيان، بالقول: "نعتبر أنه من الضروري لجميع الأعضاء المسؤولين في المجتمع الدولي أن يحددوا بوضوح موقفهم والتقييم القانوني المناسب لهذه التصرفات. إننا نحث القيادة الإسرائيلية بقوة على التخلي عن ممارسة الأعمال العسكرية الاستفزازية في سوريا وغيرها من البلدان المجاورة، الأمر الذي ينطوي على عواقب خطيرة للغاية في جميع أنحاء المنطقة بأكملها".