رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
عاطف خليل
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
عاطف خليل

اعتقال متظاهرين لدعمهم فلسطين بجامعة ييل ونيويورك.. وكولومبيا تلغي الدراسة الحضورية (تفاصيل)

تضامن طلاب الجامعات
تضامن طلاب الجامعات الأمريكية مع الفلسطينيين

اعتقال المؤيدين.. يتضامن عدد كبير من شعوب العالم مع الفلسطينيين، مطالبين وقف إطلاق النار وإنهاء حرب الإبادة الجماعية الوحشية التي تشنها سلطة الكيان الصهيوني الإسرائيلي على قطاع غزة، وفي الولايات المتحدة الأمريكية البلد الداعية الديمقراطية، اعتقلت الشرطة عشرات الأشخاص في مظاهرات مؤيدة للفلسطينيين في جامعة ييل في كونيتيكت وجامعة نيويورك في مانهاتن أمس الاثنين.

ووفقا لما نقلته "رويترز"، جاءت الاعتقالات مع استمرار صدى الحرب في غزة في حرم الجامعات الأمريكية، كما جاءت حملات الشرطة بعد أن ألغت جامعة كولومبيا الفصول الدراسية الحضورية  أمس الاثنين ردًا على قيام المتظاهرين بإنشاء مخيمات في حرم الجامعة بمدينة نيويورك الأسبوع الماضي.

كما أغلق المتظاهرون حركة المرور حول حرم جامعة ييل في نيو هيفن بولاية كونيتيكت، مطالبين الجامعة بسحب استثماراتها من الشركات المصنعة للأسلحة العسكرية، وذكرت صحيفة ييل ديلي نيوز التي يديرها الطلاب أن الشرطة ألقت القبض على أكثر من 45 متظاهرا.

وتحرك الضباط على حشد جامعة نيويورك بعد وقت قصير من حلول الظلام، حيث تحدى مئات المتظاهرين لساعات تحذيرات الجامعة بأنهم سيواجهون عواقب إذا فشلوا في إخلاء الساحة التي تجمعوا فيها، وأظهر مقطع فيديو نُشر على السوشيال ميديا، الشرطة وهي تزيل الخيام في مخيم المتظاهرين، واشتبك المتظاهرون مع الضباط وهتفوا: "لن نتوقف، لن نرتاح.. اكشفوا.. اسحبوا استثماراتكم".

وقال متحدث باسم شرطة نيويورك إن الاعتقالات تمت بعد أن طلبت الجامعة من الشرطة فرض مخالفات التعدي على ممتلكات الغير، لكن العدد الإجمالي للاعتقالات سيظل مجهولاً حتى وقت لاحق، ولم يتم الإبلاغ عن وقوع إصابات.

فيما بدأت الاحتجاجات في جامعات ييل وكولومبيا وجامعة نيويورك وغيرها من الجامعات في جميع أنحاء البلاد ردًا على تصعيد الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، في أعقاب الغارة المفاجأة عبر الحدود التي شنتها حماس يوم 7 أكتوبر، ورد الفعل الإسرائيلي الشرس في قطاع غزة الذي تسيطر عليه حماس .

وفي رسالة بالبريد الإلكتروني إلى موظفي وطلاب جامعة كولومبيا أمس، قالت رئيس جامعة كولومبيا نعمات مينوش شفيق:"الجامعة ألغت الفصول الدراسية الحضورية وانتقلت إلى التدريس عبر الإنترنت لتهدئة الضغينة ومنحنا جميعًا فرصة للنظر في الخطوات التالية".

وفي الأسبوع الماضي، استدعت شفيق شرطة نيويورك لإخلاء خيمة أقامها المتظاهرون في الحديقة الرئيسية في كولومبيا للمطالبة بسحب الاستثمارات المتعلقة بإسرائيل، وهي خطوة غير عادية أدانها بعض أعضاء هيئة التدريس.

وألقت الشرطة القبض على أكثر من 100 طالب من كولومبيا يوم الخميس الماضي بتهمة التعدي على ممتلكات الغير، وأوقفت جامعة كولومبيا وكلية بارنارد التابعة لها عشرات الطلاب المشاركين في الاحتجاجات.

كما هدد روبرت كرافت، المانح الرئيسي للجامعة، بقطع المزيد من التمويل، قائلا في بيان له: "لست مرتاحا لدعم الجامعة حتى يتم اتخاذ الإجراء التصحيحي".

ويأتي ذلك وسط مواجهات غاضبة في كولومبيا بين الجماعات المؤيدة للفلسطينيين والمؤيدة لإسرائيل، حيث تلقت الشرطة تقارير عن طلاب إسرائيليين انتزعوا أعلاما من أيديهم، ولكن لم ترد تقارير عن "أي أذى جسدي ضد أي طالب"، حسبما قال طارق شابارد، كبير المتحدثين باسم الشرطة. 

وأمضى الطلاب المتظاهرون عدة ليالٍ نائمين في العراء على العشب، ومنذ ذلك الحين نصبوا الخيام مرة أخرى، وألقى بعضهم خطابات تدين إسرائيل والصهيونية وتشيد بالمقاومة الفلسطينية المسلحة.

وانضم أكثر من 100 من أعضاء هيئة التدريس بجامعة كولومبيا إلى الطلاب يوم الاثنين تضامنا في المخيم.

وقال الرئيس الأمريكي جو بايدن، الذي انتقده المتظاهرون لتزويد إسرائيل بالتمويل والأسلحة، في بيان يوم الأحد إن إدارته وضعت كل قوة الحكومة الفيدرالية وراء حماية الجالية اليهودية.

وقال بايدن: "حتى في الأيام الأخيرة، شهدنا مضايقات ودعوات للعنف ضد اليهود، وإن معاداة السامية الصارخة أمر وخطير، وليس لها مكان على الإطلاق في الحرم الجامعي، أو في أي مكان في بلدنا".

وانتقد منظمو الطلاب من معسكر كولومبيا بيان بايدن، مشيرين إلى أن بعض المنظمين يهود وأن وسائل الإعلام ركزت على "الأفراد المثيرين الذين لا يمثلوننا".

وقالوا في بيان: "نحن نرفض بشدة أي شكل من أشكال الكراهية أو التعصب ونقف يقظين ضد غير الطلاب الذين يحاولون تعطيل التضامن الذي يتم تشكيله بين الطلاب، وزملاء الدراسة الفلسطينيين والمسلمين والعرب واليهود والسود والمؤيدين للفلسطينيين".

 وقالت ليا سالم، وهي طالبة في السنة الثانية في جامعة برنارد، إنها كانت واحدة من 15 طالباً يهودياً تم اعتقالهم في حديقة كولومبيا الأسبوع الماضي: "من الواضح جداً بالنسبة لنا أن الناس في الخارج لا يفهمون معنى هذا المعسكر"، وقال الطالب سليم:"إن انتقاد دولة إسرائيل ليس معاداة للسامية، بحسب ما نقلاه "رويترز".

ووفقا لوكالة الأنباء الفلسطينية "وفا"، ففي اليوم 200 من العدوان الإسرائيلي الوحشي على غزة في السابع من أكتوبر العام الماضي، ارتفعت حصيلة الشهداء في قطاع غزة إلى 34151 شهيدا، و77084 مصابا أغلبيتهم من الأطفال والنساء، ولا يزال الالاف تحت الأنقاض لم يتم إنقاذهم حتى الآن.