رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
عاطف خليل
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
عاطف خليل

مندوب الجزائر بمجلس الأمن: الاحتلال يواصل حملته لوقف وكالة أونروا وتفكيكها

جرائم الاحتلال
جرائم الاحتلال

أكد مندوب الجزائر بمجلس الأمن، عمار بن جامع، أن الاحتلال الإسرائيلي يستخدم آلة قتل ترتكب جميع انتهاكات القانون الدولي في ظل إفلات تام من العقاب.

وقال بن جامع خلال كلمته بجلسة مجلس الأمن لمناقشة الأوضاع الأخيرة من العدوان الإسرائيلي، وبثته فضائية “ القاهرة الإخبارية”، اليوم الجمعة، إن الهجوم الإسرائيلي على أعضاء المطبخ المركزي العالمي في قطاع غزة كان ممنهجا.

وأدان  بن جامع كل جرائم القتل التي ترتكبها إسرائيل بحق الفلسطينيين بشكل يومي، كما أدان عمليات القتل الإسرائيلية التي استهدفت أكثر من 484 عاملا في المجال الصحي بغزة منذ 7 أكتوبر، كما أن الاحتلال الإسرائيلي يقتل العاملين الإنسانيين بقطاع غزة في عمليات قمع مستمرة.

وواصل  أنه يجب توفير ظروف إنسانية آمنة لعمال الإغاثة في قطاع غزة لضمان استمرار عملهم، مشيرًا إلى أن الاحتلال الإسرائيلي يواصل حملته لوقف وكالة أونروا وتفكيكها.

وأكمل  أن 6 أشهر من الحرب في قطاع غزة دفعت السكان إلى براثن الجوع، كما أن الاحتلال لم يمتثل لقرارات مجلس الأمن بوقف إطلاق النار في قطاع  غزة.

 

مجلس الأمن يعقد اجتماعًا اليوم حول القضية الفلسطينية

وفي سياق متصل، يعقد مجلس الأمن الدولي، اليوم الجمعة، اجتماعًا يناقش خلاله الوضع في الشرق الأوسط، بما في ذلك القضية الفلسطينية.

 

 وكان مجلس الأمن، اعتمد في 25 مارس الماضي، القرار رقم 2728 الذي يطالب بوقف فوري لإطلاق النار في قطاع غزة خلال شهر رمضان الفضيل بما يؤدي إلى "وقف دائم ومستدام لإطلاق النار".

 

 قدمت مشروع القرار الدول العشر غير دائمة العضوية بمجلس الأمن، ومنها الجزائر، العضو العربي الوحيد بالمجلس، وحصل مشروع القرار على 14 صوتًا مؤيدًا، فيما امتنعت الولايات المتحدة الأميركية عن التصويت.

 

 وأعقب التصويت تصفيق من أعضاء المجلس الذي لم يتمكن مرات عدة على مدى الأشهر الماضية من اعتماد قرار بشأن وقف إطلاق النار في غزة.

 

 ومن المنتظر أن يصوّت المجلس خلال اجتماعاته في شهر أبريل الجاري، على مشروع قرار فرنسي بشأن غزة، وعضوية فلسطين الكاملة في الأمم المتحدة.

 وفي وقت سابق، تبنى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، اليوم الجمعة، قرارا يدعو إلى محاسبة إسرائيل على جرائم حرب محتملة وجرائم ضد الإنسانية في قطاع غزة، على الرغم من أن إسرائيل رفضته ووصفته بأنه "نص مشوه".

وطالب المجلس بوقف أي مبيعات أسلحة لإسرائيل على خلفية الحرب في قطاع غزة، في قرار أبدى فيه مخاوف من وقوع "إبادة جماعية" بحق الفلسطينيين.

وصوتت 28 دولة لصالح القرار، وامتنعت 13 دولة عن التصويت، وعارضت 6 دول، بما في ذلك الولايات المتحدة وألمانيا. ودفع هذا القرار العديد من الممثلين في المجلس إلى الهتاف والتصفيق.