رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين

مذكرة سرية بشأن مخاوف ديمقراطية من زيادة عدد المسجلين للتصويت بأمريكا

البيت الأبيض
البيت الأبيض

أثارت مذكرة سرية كتبها آرون شتراوس، وهو عالم بيانات مؤثر (في شركة أوبن-لابز) يساعد في توجيه إنفاق كبار المانحين الديمقراطيين، جدلا غاضبا في الدوائر الديمقراطية حول ما إذا كان يجب إقناع الناخبين الجدد غير المسجلين بأن لا يتحوّلوا إلى ناخبين جمهوريين محتملين.

المخاوف الواردة في المذكرة تتماشى مع تحول ملحوظ في الاعوام الأخيره يظهر ميول الناخبين غير المسجلين نحو الجمهوريين.

وتظهر استطلاعات رأي أميركية تراجعا ملحوظا لشعبية الحزب الديمقراطي بين الناخبين الذين لم يسجلوا أسمائهم بعد مقارنة بما كان عليه الحال في انتخابات عام 2020.

كما تظهر تراجع شعبية بايدن بين الناخبين السود واللاتينيين عما كان عليه في الانتخابات السابقة.

وخلال حديثه لبرنامج "أميركا اليوم" على "سكاي نيوز عربية"، أكد الخبير الاستراتيجي ومستشار سابق لحملة الرئيس بايدن، كيفين والينغ، أن نتائج الانتخابات ستكون متقاربة لنتائج سنتي 2016 و2020 نظرا للصورة والفكرة الكاملة التي كونها الأميركيون لكلا الناخبين.

 

قيام بايدن بتكثيف العمليات الميدانية.

لن تقف الانتخابات لسنة 2024 على مستوى الإقناع وإنما على كيفية جعل الديمقراطيين الغير مسجلين بالتصويت لبايدن.

لا يمكن لما توصلت إليه المذكرة وأوبن لابز أن تغير اتجاه وآراء المانحين لحملة جو بايدن.

جمع بايدن مبالغ كبيرة من التبرعات يعطي الانطباع على قدرته تعبئة الأميركيين في جميع الولايات.

إمكانية وجود دعم للمتبرعين في الأشهر القادمة.

من جهته، يرى الخبير الاستراتيجي الجمهوري، غريغوري توسي، أن ما توصلت إليه الدراسات في أوبن لابز مهم للغاية، حيث يثبت أن النموذج الديمقراطي كان يعتمد على تسجيل شباب وأصوات الأقليات، لأنهم غالبًا ما يصوتون للديمقراطيين.

لن يكون في هذه الدورة تصويت للديمقراطيين بنفس الحجم الذي كانت عليه في الماضي وإنما قد تذهب بعض الأصوات إلى الجمهوريون.

وفقًا للمذكرة السرية، سيمتنع عدد من أعضاء الحزب الديمقراطي عن التسجيل لأنهم سيقدمون دعمًا لترامب، وستشمل هذه المجموعة بعض المسجلين الجدد.

يرى الديمقراطيون أن الأقليات وخصوصا الرجال وذوي الأصول اللاتينية والأفريقية يميلون للتصويت للجمهوريين.

تركيز الديمقراطيون على تسجيل وكسب أصوات الناخبين الذين يشكلون القاعدة الأساسية والمركزية وهم أساساً النساء العازبات والأمهات العازبات من ذوي الأصول الإفريقية واللاتينية.

مواقف الناخبين غير المسجلين

استطلاع عام 2016 وجد أن حوالي 51% ممن لم يسجلوا للتصويت يعرّفون أنفسهم بأنهم ديمقراطيون أو يميلون إلى الديمقراطيين.

31 % ممن لم يسجلوا للتصويت يعرّفون على أنفسهم بأنهم جمهوريون أو يميلون إلى الجمهوريين.

نتائج استطلاع عام 2016 كانت متوافقة إلى حد كبير مع نتائج استطلاع 2012.

استطلاع مؤسسة غالوب 2023- 2024

نسبة الديمقراطيين من الناخبين غير المسجلين انخفضت إلى 42%.

ارتفعت حصة الجمهوريين من بين غير المسجلين إلى 40%.