رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين

نفحات

الأمانة فى العمل

د. ياسين عثمان طه
د. ياسين عثمان طه

 

 

 

إن حرص المرء على القيام بواجباته فى كل عمل يُناط به، بأن يبذل جهده فى إتقانه وإجادته، يعتبر من الامانة، ففى ذلك إبتغاء لوجه الله سبحانه وتعالى وقد جاء فى حديث النبى صلى الله عليه وسلم أنه قال «إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملًا أن يُتقنه» فالإنسان إذا أتقن عمله وبذل فيه الجهد المطلوب فإنه يرتفع شأنه، والإسلام يُمجد هذه الصفة وينادى بها، فلا شئ أحب إلى الله من إخلاص الرجل فى عمله الذى اسند اليه، ويكون بذلك مستحق للثواب نظير جهده وتعبه فيما أسند إليه من مهام، أما عكس ذلك وهو الاهمال والتهاون فى مصالح الناس يعد من الأمور التى حزر الشارع صاحبها ونهاه عن ذلك لما يترتب على ذلك من إنتشار الفوضى والفساد فى المجتمع.

كما أن من الأمانة التى يجب على الفرد الاتصاف بها ممن من الله عليه بمنصب معين، ألا يستغل هذا المنصب لجر منفعة خاصه له، فإن التشبع من المال العام جريمة، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فى الحديث الذى رواه أبو داود (من استعملناه على عمل، فرزقناه رزقًا، فما أخذ بعد ذلك فهو غلول) وهذا الوصف حرى به، لأن فيه تضييع للأمانة التى أسندت إليه وفيه أيضاً إختلاس مال الجماعة الذى ينفق فى حقوق الضعفاء والفقراء، قال تعالى (ومن يغلل يأتى بما غل يوم القيامة ثم توفى كل نفس ماكسبت وهم لايظلمون) فالإسلام يشدد على ضرورة الجد والاجتهاد فى العمل، كما يشدد على ضرورة الامتناع عن إستغلال منصب أو وظيفة من أجل مصلحة خاصة أو مكاسب مشبوهة.