عاجل
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين

"القسام" تعلن إيقاع قوة إسرائيلية في كمين مركب

القسام
القسام

أعلنت كتائب "القسام" الجناح العسكري لحركة "حماس" إيقاع قوة إسرائيلية في كمين مركب وسط مدينة خان يونس.

 

وجاء في البيان: "تمكن مجاهدو القسام من إيقاع قوة صهيونية في كمين مركب حيث قاموا باستهداف ناقلة جند بقذيفة "الياسين 105" واستهداف مجموعة مكونة من 7 جنود في نفس المكان بقذيفة أخرى".

وأضاف: "وفور وصول قوة النجدة لإنقاذهم تم الاشتباك معها بالأسلحة الثقيلة وإيقاعهم جميعا بين قتيل وجريح في منطقة وسط البلد بمدينة خانيونس جنوب قطاع غزة".

 

وفي وقت سابق، أعلن الجيش الاسرائيلي مقتل الرائد سيفان ويل 20 عاما من وحدة إيغوز في لواء الكوماندوس، متأثر بإصابته في كمين نفذته الفصائل الفلسطينية.

 

وبحسب صحيفة "يديعوت أحرونوت": "سمح الجيش الإسرائيلي بنشر نبإ أن الرائد سيفان ويل 20 عاما من رعنانا وهو مقاتل في وحدة إيغوز التابعة للواء الكوماندوس، لقي حتفه متأثرا بجراح أصيب بها يوم الجمعة بعد أن أصاب صاروخ آر بي جي المبنى الذي كان يتحصن فيه في خان يونس".

على جانب آخر، قالت حركة حماس، إن ما تكشف من جرائم في محيط مجمع الشفاء يؤكّد على طبيعة هذا الكيان الفاشي المارق عن قِيَم الحضارة والإنسانية، والتي فاقت جرائمه وانتهاكاته كل حدود، والمستمر في مهمّته الواضحة؛ تنفيذ أبشع حروب الإبادة الجماعية بحق المدنيين والبنية المدنية في قطاع غزة، دون أن يحرّك العالم ساكناً، وبدعم كامل وبلا حدود من إدارة الرئيس الأمريكي بايدن.

وأضافت حماس في بيان: أننا نحمّل الإدارة الأمريكية والرئيس بايدن شخصياً، المسؤولية الكاملة عمّا جرى ويجري من جرائم ومجازر وتدمير ممنهج للحياة المدنية في قطاع غزة، وعلى رأسها القطاع الصحي والمستشفيات، والذي يتم بالسلاح الأمريكي وكل صور الدعم والإسناد العسكري والسياسي.

 

وطالبت حماس، المجتمع الدولي والأمم المتحدة بإدانة هذه الجريمة الفظيعة التي ارتكبها العدو الصهيوني المجرم بحق مجمع الشفاء ومحيطه والمواطنين فيه، والتحرك الفوري للدخول إلى مدينة غزة والاطلاع على حجم الجريمة التي تعرض لها.

اقتحام وتنفيذ عملية عسكرية في مجمع الشفاء 

وقام الجيش الإسرائيلي، فجر الإثنين 18 آذار/مارس، باقتحام وتنفيذ عملية عسكرية في مجمع الشفاء الطبي في مدينة غزة،، ليشهد المستشفى على ثاني عملية عسكرية منذ اقتحامه للمرة الأولى في 16 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، ومحاصرته لمدة أسبوع على الأقل.

وقالت إذاعة الجيش الإسرائيلي، صباح اليوم، إن الجيش الإسرائيلي قتل 200 واعتقل 500 آخرين واحتجز نحو 900 للتحقيق خلال عمليته في مجمع الشفاء ومحيطه. فيما قال المكتب الإعلامي الحكومي في غزة، إن الجيش الإسرائيلي قتل نحو 400 مواطن خلال حصاره مجمع الشفاء الطبي.

وأعلن وزير الصحة السابق وعضو المكتب السياسي لحركة حماس، باسم نعيم، أن الجيش الإسرائيلي ينسحب من مجمع الشفاء الطبي مخلفًا دمارا شاملا بالمستشفى وحرق كامل لأقسامه وعشرات الجثث في أروقته ومحيطه.