رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين

الولايات المتحدة تحث مجلس الأمن على التحرك لإدخال المساعدات إلى السودان

السودان
السودان

حذرت الولايات المتحدة، من أنها ستدفع مجلس الأمن الدولي لاتخاذ إجراء لإيصال المساعدات إلى من يتضورون جوعا، في السودان ربما عن طريق السماح بوصول المساعدات عبر الحدود من تشاد إذا لم تستعيد القوات المسلحة السودانية إمكانية الوصول الكامل.

 الولايات المتحدة

وقبل الذكرى السنوية الأولى للصراع في السودان، قالت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة ليندا توماس جرينفيلد إن الأطراف المتحاربة قوضت عمليات الإغاثة وتجاهلت دعوة مجلس الأمن لوقف فوري للأعمال القتالية.

وقالت للصحفيين "الوضع في السودان لا يزال كارثيا ويزداد سوءا". الناس يتضورون جوعا".

اندلعت الحرب في السودان في 15 أبريل 2023 بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع شبه العسكرية. وتقول الأمم المتحدة إن ما يقرب من 25 مليون شخص - نصف سكان السودان - بحاجة إلى مساعدات، وقد فر حوالي 8 ملايين من منازلهم، وقد يعاني ما يقرب من 5 ملايين شخص من الجوع الكارثي في الأشهر المقبلة.

واتهمت توماس غرينفيلد القوات المسلحة السودانية بعرقلة وصول المساعدات من تشاد إلى منطقة دارفور السودانية - التي تسيطر عليها قوات الدعم السريع المنافسة - ووصفتها بأنها "مسألة حياة أو موت حرفيا".

"في مخيم زمزم في شمال دارفور يموت طفل كل ساعتين. ويحذر الخبراء من أنه في الأسابيع والأشهر المقبلة قد يموت أكثر من 200 ألف طفل جوعا"، داعية القوات المسلحة السودانية إلى إعادة فتح الحدود بالكامل على الفور.

وقالت توماس غرينفيلد: "إذا لم يفعلوا ذلك، يجب على مجلس الأمن اتخاذ إجراءات سريعة لضمان تسليم المساعدات المنقذة للحياة وتوزيعها، بما في ذلك - إذا لزم الأمر - من خلال آلية عبر الحدود".

وقد أذن مجلس الأمن بمثل هذه العملية من قبل، لمدة تسع سنوات سمح بتسليم المساعدات الإنسانية من الدول المجاورة إلى ملايين الأشخاص في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة في سوريا.

وتقول الولايات المتحدة إن الأطراف المتحاربة في السودان ارتكتب جرائم حرب.

 تتطلع واشنطن في18 أبريل إلى استئناف محتمل لمحادثات السلام بشأن السودان في المملكة العربية السعودية، حسبما قال المبعوث الأمريكي الخاص للسودان توم بيريلو يوم الثلاثاء.

وقتل ما بين 10آلاف و15 ألف شخص، في مدينة واحدة وحدها في منطقة غرب دارفور بالسودان العام الماضي في أعمال عنف عرقية نفذتها قوات الدعم السريع والميليشيات العربية المتحالفة معها وفقا لتقرير لمراقبي عقوبات الأمم المتحدة اطلعت عليه رويترز في يناير كانون الثاني.