رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
عاطف خليل
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
عاطف خليل

أستاذ تفسير: لا نُجزم بأن العاصي سيدخل النار

الدكتور محمد سالم
الدكتور محمد سالم أبوعاصي، أستاذ التفسير

قال الدكتور محمد سالم أبو عاصي، إنه لابد التفرقة أنواع البشر، معبراً:" إذا كان الإنسان عصى ربنا، ومات على الإيمان لكنه عاصي، فهذا الشخص أصبح في ذمة الله إن شاء عذبه وإن شاء عفا عنه". 

وأكد الدكتور محمد سالم أبو عاصي، خلال لقائه ببرنامج "أبواب القرآن" مع الإعلامي الدكتور محمد الباز، المذاع عبر فضائية "الحياة"، :" نحن لا نستطيع أن نجزم بأن العاصي داخل النار إنما نحن نقول أن من مات فأمره مفوض لربه". 

وأشار إلى، أن الآية الكريمة "ومن مات ولم يتب من ذنبه فامره مفوض لربه" دليل على أن أن الإنسان بعد الوفاة لا يعلمه سوى الله. 

وتابع:" الله قد يقضى على العاصي بالعذاب دون أن يقضي عليه بالخلود، فالعاصي لا يخلد في النار". 

وأكمل: "الحسنات الماحية تمحو الذنوب، أي أنه إذا ارتكب شخص ذنبًا لكن شاءت إرادة الله ورحمته ألا يعذبه لأن الله لا يجب عليه أن يعذب العاصي كل هذا راجع إلى ارادته ومشيئته واختياره". 

وأكد أن شفاعة النبي عليه الصلاة والسلام من بين العوامل التي تمنع العذاب عن العبد. وأضاف في حديثه، أن هناك أنواع من العصاة، النوع الأول متمثل في عدم الخلود في النار، والنوع الثاني متمثل في الحصول على عفو الله سبحانه وتعالى، وهناك نوع آخر يقضي مدة من العذاب حسبما شاء الله عز وجل ثم يخرج من النار إلى الجنة. 

وتابع:" الخلود في النار للكافرين إذا لم يقضي الله بالعفو، انت لو عشت تريليون سنة لن تؤمن يعني انت مت على هذا ثم انت دلوقتي كافر بالله وكافر بالجنة وبالنار، إذا كيف تطمع في الرحمة، كيف تطمع في الجنة وانت أصلا مش معترف لا بالاله الرحيم ولا بجنته ولا بناره ولا بشيء".