رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
عاطف خليل
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
عاطف خليل

برصاص الاحتلال الغاشم.. استشهاد فلسطيني متأثرًا بإصابته الحرجة

بوابة الوفد الإلكترونية

ما بين الدقيقة والأخرى يتلقى العالم خبر استشهاد مواطن فلسطيني واقتحام بلدات ومحاصرتها وتدمير كل ما فيها، وسط صمت عالمي لا إنساني.

وحسب المركز الفلسطيني للإعلام فقد شهد مستشفى ابن سينا استشهاد الشاب نور الدين إبراهيم ياسين (18 عامًا) من قرية دير أبو ضعيف شمال شرق جنين بالضفة الغربية، متأثرا بإصابته الحرجة في الرأس برصاص الاحتلال الإسرائيلي، خلال اقتحامها مدينة جنين الخميس الماضي.

يذكر أن الشاب ياسين قد أصيب خلال اقتحام قوات الاحتلال حي الجابريات في مدينة جنين، في 29 فبراير الماضي، ومحاصرتها شقة سكنية، حيث وصفت إصابته بالحرجة، ونقل إلى مستشفى جنين الحكومي، قبل تحويله إلى مستشفى ابن سينا، حيث خضع لعدة عمليات جراحية في محاولة لإنقاذ حياته، إلى أن ارتقى شهيدًا مساء أمس متأثرًا بإصابته.

وعقب الإعلان عن استشهاده، انطلقت مسيرة من مستشفى ابن سينا، بعد أن لُف جثمان الشهيد بعلم فلسطين وحُمل على الأكتاف، حيث جابت المسيرة شوارع المدينة، وصولا إلى مستشفى جنين الحكومي، وردد المشاركون فيها الهتافات المنددة بجرائم الاحتلال المتواصلة بحق الشعب الفلسطيني والداعية إلى تعزيز الوحدة الوطنية للتصدي لعدوان الاحتلال على قطاع غزة والضفة الغربية.

وسينطلق موكب تشييع جثمان الشهيد ياسين، صباح اليوم، من مستشفى جنين الحكومي، حيث سيجوب شوارع مدينة جنين، قبل أن ينقل إلى مسقط رأسه في قرية دير أبو ضعيف، ليوارى الثرى.

وبارتقاء الشهيد ياسين، يرتفع عدد الشهداء في الضفة الغربية منذ بدء العدوان الإسرائيلي الشامل على شعبنا في السابع من أكتوبر إلى 423 شهيدا، وفقا لما نقلته وزارة الصحة الفلسطينية.