رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين

سحب قطعة أثرية إثيوبية من مزاد بعد شكوى

إثيوبيا
إثيوبيا

ألغت دار مزادات بريطانية بيع درع نهبه جنود بريطانيون من إثيوبيا في القرن ال19، وجاءت هذه الخطوة بعد شكوى من الحكومة الإثيوبية.

تم أخذ القطعة الأثرية خلال معركة مجدلا في عام 1868 مما كان يعرف آنذاك باسم الحبشة.

وكان من المقرر أن يقام المزاد في أندرسون آند جارلاند،  في مدينة نيوكاسل شمال شرق إنجلترا.

 قالت متحدثة باسم أندرسون آند جارلاند لصحيفة The Voice البريطانية، "بعد دراسة متأنية ، اتخذنا قرارا بسحب هذه المجموعة من مزاد الغد وأحلنا الأمر مرة أخرى إلى بائعنا للنظر فيه".

وفي بيان لوكالة رويترز للأنباء، قالت الحكومة الإثيوبية إن إلغاء المزاد كان "قرارا حكيما"، معربة عن أملها في أن يؤدي ذلك إلى "عملية إعادة إلى الوطن".

ولم تحدد دار المزادات ما إذا كان هذا الانسحاب مرتبطا بأي طلبات من الحكومة الإثيوبية التي طلبت إعادة القطع الأثرية المسروقة.

قبل البيع ، وصفت السلطات الإثيوبية مزاد الدرع بأنه "غير مناسب وغير أخلاقي".

وطلبت إثيوبيا من بريطانيا إعادة العديد من القطع التي أخذتها خلال الحقبة الاستعمارية.

وفي العام الماضي، أعيدت خصلة شعر لأمير إثيوبي شاب، توفي قبل 140 عاما، إلى وطنه.

ودفن الأمير في قلعة وندسور بالقرب من لندن، لكن طلبات إعادة جثته رفضت.