رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين

لقاء حواري مع طلاب الفرقة الأولى بصيدلة الإسماعيلية

جانب من الحضور
جانب من الحضور

أشار الدكتور ناصر مندور رئيس جامعة قناة السويس، والمفوض بتيسير أعمال جامعة الإسماعيلية الجديدة الأهلية إلى أهمية التواصل الفعال مع الطلاب، ومناقشة الأمور الخاصة بهم، والتي تتيح خلق بيئة دراسية ونفسية  ناجحة، تسمح بتطوير مهارات الطلاب والخريجين على جميع المستويات، وتنمية مهاراتهم بالتوازي مع الاجتهاد الدراسي.

وتماشياً مع هذا السياق- وجه الدكتور عادل حسن نائب رئيس الجامعة للشئون الأكاديمية لجامعة الإسماعيلية الجديدة الأهلية بضرورة عقد لقاءات مع الطلاب مع بداية الفصل الدراسي الثاني، وذلك للوقوف على المعوقات والرد على الاستفسارات، وذلك في محاولة لتحقيق التوازن بين ممارسة الأنشطة والتحصيل الدراسي، للوصول إلى استراتيجيات فعالة لتحسين إدارة الوقت، وكيفية التعامل مع ضغوط الدراسة والامتحانات، بالإضافة إلى تقديم نصائح للحفاظ على المستوى الدراسي وتطويره .

هذا ونظمت كلية الصيدلة بجامعة الإسماعيلية الجديدة الأهلية لقاء مفتوح لطلاب الفرقة الأولى، وذلك للرد على تساؤلاتهم فيما يخص نظام الدراسة والإرشاد الأكاديمي، ونتائج الترم الأول، خاصة الطلاب الذين لم يوفقوا في بعض المواد، والوقوف على كيفية تسجيلها سواء في الفصل الصيفي أو العام القادم.

كما قدمت الدكتورة غادة حداد بعض النصائح والإرشادات لتحسن مستواهم في الدراسة، مُشيرة إلى أن الهدف من اللقاء متابعة الطلاب في حالة وجود بعض المعوقات سواء أكاديمية أو غير أكاديمية.

شارك باللقاء الدكتور تامر حسانين منسق برامج كلية الصيدلة بجامعة الإسماعيلية الجديدة الأهلية، والدكتورة جيهان بدر رئيس قسم العقاقير بكلية الصيدلة، والأستاذة دعاء أحمد من شئون الطلاب.

وقد أوضح الدكتور تامر حسنين أن لائحة كلية الصيدلة تتميز عن باقي الكليات بأن الطالب يمكنه  تسجيل حتى 10 ساعات في الفصل الدراسي الصيفي.

وخلال اللقاء -  تم التأكيد على دور المرشد الأكاديمي في متابعة الخطة الدراسية للطالب، وهو المسئول عن متابعة تقدم الطالب، بالإضافة إلى توجيه النصائح للطلاب حول الأفضلية في المواد التي يتم تسجيلها.

وطالبت الدكتورة غادة حداد طلاب كلية الصيدلة وجميع الكليات العملية بمراجعة ما تم دراسته أولا بأول قبل الامتحانات.

كما أشار الدكتور تامر حسنين إلى أن الفرصة اكبر  للطلاب خلال الفصل الدراسي الثاني، حيث أن الفصل الدراسي الأول يكون الطالب لا يزال متأثر بالمرحلة الانتقالية من المدرسة إلى الجامعة، أما الفصل الدراسي الثاني يكون الطالب أكثر تكيفا مع سير العملية التعليمية، مما يجعل فرصة التحصيل الدراسي أكبر.

ثم تم الرد على جميع استفسارات الطلاب، التي جاءت معظمها حول كيفية التسجيل لمواد الترم الصيفي وآليات المشاركة في الأنشطة الطلابية بمجالاتها المختلفة.