رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
عاطف خليل
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
عاطف خليل

لابد ويجب علينا أن نسرع بالحلول الإيجابية للحفاظ على الإنسان من التلوث البيئى وتغير المناخ ومكافحة التلوث، لما لملوثات الهواء والمياه والبحار والأراضى الزراعية من تأثير سلبى الصحة العامة، حيث يشكل تنفس الهواء الملوث خطرًا على حياة الإنسان، فقد كشفت بيانات أن 9 من أصل 10 أشخاص فى جميع أنحاء العالم يتنفسون الهواء الملوث الذى يحتوى على مستويات عالية من الملوثات، كالكربون الأسود الذى يتوغل عميقًا فى الرئتين والجهاز القلبى الوعائى، كما أن التعرض للجسيمات الدقيقة فى الهواء الملوث يؤدى إلى أمراض السّكتة الدّماغية، وسرطان الرئة، وأمراض الانسداد المزمن والتهابات الجهاز التنفسى، بما فى ذلك الالتهاب الرئوى، وتشير تقديرات منظمة الصحة العالمية إلى وفاة ما يقارب 7 ملايين شخص سنويًّا بسبب هذه الجسيمات.

البيئةُ بمفهومها العام هى عبارةٌ عن كلّ ما هو موجودٌ على الأرض من أحياء وجماداتٍ وما يحتويه الغلاف الجوى من غازاتٍ، هذا الوسط الحيوى الذى خلقه الله سبحانه وتعالى ليهيئ الحياة السليمة للكائناتِ الحية بمن فيها الإنسان، تتعرض هذه المكونات إلى إحداث تغيّر بخصائص عناصرها، فيحدث خلل بالتوازن البيئى، ويتأثر الإنسان والنبات والحيوان بهذا الخلل وهو ما يطلق عليه مصطلح التلوث.

يعتبر الإنسان من أكبر العوامل التى تسبب تلوثًا فى البيئة على صعيدٍ محلى أو عالمى، فعلى الصعيد المحلى ينحصر تأثير الإنسان فى البيئة الصغيرة المحيطة به، أما على الصعيد العالمى فيكون تأثير الإنسان بتلوثِ الغلاف الجوى مما ينتج عنه تغيرات مناخية وأمطار حمضية، أمثلة على تأثير الإنسان فى البيئة هناك أمثلة عديدة تؤكد مدى تأثير الإنسان السيئ على البيئة التى يعيش عليها، ومنها ما يلي: الغطاء النباتى كان تأثير الإنسان بالتقليل من الغطاء النباتى تأثيرًا كبيرًا، إذ يقوم بقطع الأشجار للاستفادة من أخشابها للأغراض المنزلية أو للتدفئة، كما يتسبب الإنسان بحدوث الحرائق التى تؤدى إلى حرق النباتات البرية بشكلٍ خاصٍ كما أن الرعى الجائر يؤثر كثيرًا فى تقليل إنبات هذه النباتات مرةً أخرى، إذ أن حرقها أو رعيها من قبل المواشى بشكلٍ جائرٍ يقلل من أزهارها وتكوين البذور التى تعيد نموها فى المواسم الجديدة.

وكما نعرف فإن النباتات تساهم فى المحافظة على نِسَبِ الغازات فى الغلاف الجوى للأرض، فالنباتات تعتمد فى توليد طاقتها على أخذ ثانى أكسيد الكربون من الجو وإعطاء الأكسجين، على العكس من حاجة الكائنات الحية الأخرى إذ تأخذ الأكسجين وتعطى ثانى أكسيد الكربون، دخان المصانع لقد تسبب دخان المصانع ووسائل المواصلات فى تلويث الغلاف الجوى ونتج عن هذا التلوث تكوّن الأمطار الحمضية، وظاهرة الاحتباس الحرارى، وحدوث اختلال فى طبقة الأوزون التى تعبر الجدار الغازى الذى يعكس الأشعة الضارة القادمة من الشمس، الملوثات الكيماوية يستخدم الإنسان أنواعا كثيرةً من الأسمدة الكيماوية، والمبيدات الزراعية بهدف زيادة الإنتاج الزراعى، وعند الإفراط فى استخدام هذه المواد يتسرب جزءٌ كبيرٌ من هذه المواد إلى طبقات الأرض ما يؤدى إلى تلويث المياه الجوفية.