رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين

شابة تمنع مآساة بعد إصابتها بطلقة في القلب..تفاصيل مؤثرة

المجني عليها
المجني عليها

فارقت  شابة في عُمر الزهور الدُنيا بعد أن أصابتها طلقة طائشة في قلبها الصغير، واكتسبت الراحلة صفة البطولة في لحظاتها الأخيرة في الحياة. 

أرادت الراحلة ألا يتأذى أحد غيرها فقادت سيارتها بقلبٍ ينزف دماً حتى تأكدت أن الجميع آمن وأن لا أحد سيتأذى مثلها.

اقرأ أيضاً: الغيرة تمنح سيدة إقامةً أبدية خلف القضبان.. أنهت حياة غريمتها بدمٍ بارد
 

القصة المُثيرة تأتينا من ولاية تكساس الأمريكية التي يحتفي فيها الرأي العام بالشابة الراحلة لويزا جان ويلسون - 17 سنة بعد أن فارقت الحياة بطلقةٍ طائشة في يوم 10 ديسمبر الجاري بينما كانت تقود سيارتها على طريق I-45.

شابة في عُمر الزهور تفقد حياتها بسبب سائق مُجرم ! 

ونقل تقرير نشرته شبكة فوكس نيوز الأمريكية تصريحاً لوالد الضحية ويُدعى دانييل ويسلون، قال فيه :"ابنتنا كانت تُحاول الوصول للشاطيء لمُشاهدة شروق الشمس مع صديقها في يوم إجازتها قبل أن تعود للعمل من جديد".

وأضاف :"لقد أنهت حياتها كبطلة، ابنتي تعرضت لطلقٍ ناري في القلب، وكانت قادرة بعد ذلك على إيقاف سيارتها بأمانٍ لتُنقذ من كان برفقتها، فضلاً عن باقي راكبي المركبات الأخرى في الطريق".

وتابع بنبرةٍ حزينةٍ :"لقد أرادت مُساعدة الناس، وساعدتهم"، وأضاف مُوجهاً حديثه للمُجرم الذي لم يُقبض عليه بعد :"فكر فيما انتزعته من هذا العالم، وماذا كان بمقدورها أن تفعل، عليك أن تعرف أنك انتزعت ابنتنا اليافعة".

وقال الأب المكلوم على ابنته إنها كانت على بُعد بضعة فصول من الحصول على درجة الزمالة، وأشار إلى أنها فارقت الحياة في يوم عيد ميلاد جدتها.

وأظهر الأب مع الأم كريستا ويلسون قوة تحمل استحقوا عليها الثناء، وذلك خلال إدلائهما بشهادتهما عن الراحلة الشابة.

تفاصيل الجريمة 

وذكر المحققون أن المجني عليها كانت تقود سيارتها برفقة 2 من أصدقائها، وبدون قصد قطعت الطريق أمام سيارة المُشتبه به.

فاستشاط المُجرم غضباً بشكلٍ غير مُبرر، وأسرع بسيارته حتى تجاوز سيارة المجني عليها من ناحية السائق، قبل أن يُطلق الرصاص عليها فأرداها صريعةً.

وأشارت تقارير محلية إلى أن أحد مُرافقي الراحلة تعرض للإصابة وتم نقله للمستشفى ولكن إصاباته تم تصنيفها بـ"إصابات غير مُهددة للحياة"، فيما لم يتعرض المُرافق الثاني لأي أذى.

وتكثف السلطات الأمريكية جهودها من أجل الإيقاع بالجاني الذي يُعتقد أنه شاب في العشرينات من عُمره، وسيُقدم للعدالة التي ستقتص منه عدلاً وجزاءً.