رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
عاطف خليل
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
عاطف خليل

كلام فى الهوا

نحن نعيش بين وجهتين نظر.. إحداها للقامة والقيمة الدكتور شكرى محمد عياد، والأخرى للعالم الجليل الدكتور جمال حمدان، فيقول الدكتور شكرى، إن البيئة المصرية طبعت عليه شخصيته، حيث أن البيئة المصرية تكاد تكون نائمة، فالجو معتدل فى جميع الفصول، والسماء صافية والصحراء لا تكاد مناظرها تتغير، البيئة مُسالمة لا يزعجها الزلازل العنيفة ولا يضربها البرد القارس ولا الحر اللافح، فأصبح أهلها ذات وداعة وفكاهة وبشاشة وكسل، ويحافظون على قيمهم القديمة، ولكن جاء الدكتور جمال، ليرُد على هذا الرأى الأدبى لهؤلاء الأدباء الأفاضل، ليقول، هذا افتراء كاذب من صُنع الاستعمار قديماً وحديثاً، الذى جاء باستمرار لتدمير النفسية المصرية وتحطيم معنوياتها، وأكد ذلك بقول جمال الدين الأفغانى، عندما قال عن المصريين: «إنكم معاشر المصريين قد نشأتم فى الاستعباد الاستبداد، وتوالت عليكم قرون منذ زمن الملوك والرعاة حتى اليوم، وأنتم تحملون عبء الفاتحين، وتُعانون وطأة الغزاة الظالمين وينزلون بكم الخسف والذل، وأنتم صابرون بل راضون». وأصبحت الحكومات شىء مهم لدى المصريين بالذات لأن الحياة فى مصر تعتمد على ضبط النيل، وضبط النيل يتوقف على صلاح الحُكم، فإن صلح النيل صلُح حالها وإن فسد تدهورت، فالإنسان فى مصر بوضوح مخلوق يجمع بين الانطوائية والانفتاح ومعتاد على الانتظار.. فهو ينتظر كل شىء فى مجىءالنيل لكى تنضج الثمار وهو بين هذا وذاك يتكلم.

لم نقصد أحداً!!