رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين

على هامش فعاليات المنتدى العالمي العاشر للمياه في اندونسيا

وزير الري يلتقي نظيره المغربى لبحث تعزيز التعاون بين البلدين فى مجال المياه

جانب من الاجتماع
جانب من الاجتماع

التقى الدكتور هانى سويلم وزير الموارد المائية والري، نزار بركة وزير المياه بالمملكة المغربية لبحث سُبل تعزيز التعاون بين البلدين فى مجال إدارة الموارد المائية، على هامش فعاليات المنتدى العالمي العاشر للمياه والمنعقد فى بالى بدولة إندونيسيا .

وأكد سويلم على قوة العلاقات الثنائية التي تربط البلدين الشقيقين ، مشيراً لرغبة مصر الدائمة في التواصل الفعال وتطوير علاقات التعاون المشترك لخدمة قضايا المياه بالدول العربية .

وتم خلال اللقاء استعراض إجراءات تفعيل مذكرة التفاهم الموقعة بين البلدين مؤخراً خلال فعاليات مؤتمر المناخ COP28 والتي تهدف لتقوية وتعزيز التعاون القائم بين مصر والمغرب فيما يخص الإدارة والتنمية المستدامة للموارد المائية ، وتنمية وإستخدام التقنيات الحديثة لحصاد مياه الأمطار والسيول ، وتصميم وإنشاء وإدارة المنشآت المائية ، وتنمية وإستخدام التقنيات الحديثة لمعالجة مياه الصرف الزراعي ، والتكيف مع تأثير التغيرات المناخية على الموارد المائية ، وتنمية قدرات العاملين ورفع كفاءتهم فى مجال استخدام وتنمية الموارد المائية ، وتطوير تقنيات تحلية المياه  .

كما تم خلال اللقاء استعراض موقف التنسيق المشترك بين الجانبين تحت مظلة مبادرة AWARe  والتي إنضمت لها المغرب مؤخراً .

وأكد الدكتور سويلم على حرص مصر على المضى قدماً فى تنفيذ المشروعات فى المجالات ذات الأولوية لكلا البلدين مثل مشروعات تحلية المياه لإنتاج الغذاء ، ومعالجة وإعادة إستخدام المياه ، وإستفادة مصر من تجربة المغرب الناجحة في مجال التحلية للإنتاج الكثيف للغذاء .

وخلال لقاءه إيريك تارديو نائب رئيس منظمة المياه العالمية والأمين العام للشبكة الدولية لمنظمات أحواض الأنهار (INBO)

وأكد الدكتور هاني سويلم وزير الموارد المائية والري، على أن عدم وجود إدارة مستدامة وتعاونية لمياه الأنهار المشتركة يمكن أن يؤدي إلى خلافات وتوترات بين الدول المشاطئة ، والتى يمكن أن تصبح أكثر حده في المناطق غير المستقرة مما قد يؤدي إلى تأثيرات سلبية عديدة ، وبالتالى فإن الأمر يتطلب تعزيز التعاون بين كافة دول الحوض ومراعاة مصالح الجميع وليس فقط دول المنبع على حساب دول المصب.

وأضاف وزير الري،  أن التعاون يتطلب رغبة سياسية حقيقية وإرادة لا تتزعزع تلتزم بمراعاة مصالح كافة الأطراف و أن قياس نجاح منظمات الانهار يكون بعملها طبقا للقواعد الدولية المتعارف عليها ، وأن تكون شاملة لجميع الدول ، وأن تاخذ فى الإعتبار مصالح كافة الدول .

وأشار سويلم، الى أن مبادرة حوض النيل بشكلها الحالى لا تقدم قصة نجاح ، حيث تعتمد حاليا على مبادئ غير تعاونية بعدما انحرفت المبادرة عن مبدأها الأساسي في اتخاذ القرار بالإجماع .

وأكد الدكتور سويلم على حرص مصر على التعاون مع الشبكة الدولية لمنظمات أحواض الأنهار ضمن أنشطة منظمة المياه العالمية بما يعزز من تبادل الخبرات الجيدة وقصص النجاح عبر أحواض الأنهار والمناطق المختلفة وتعزيز أداء المنظمات الإقليمية الفاعلة حول العالم فى مجال إدارة المياه المشتركة.