رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
عاطف خليل
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
عاطف خليل

البوسترات الدعائية لفيلم "اللعب مع العيال".. صور

محمد إمام
محمد إمام

طرح النجم محمد إمام، البوسترات الدعائية لفيلمه الجديد اللعب مع العيال، المقرر طرحه في السينمات ضمن أعمال موسم عيد الأضحى المقبل، من تأليف وإخراج شريف عرفة.

وكان تصدر كل فنان بوستر بمفرده، والذى يدور في اطار من الكوميديا والتشويق، وجاءت البوسترات لـ محمد إمام، أسماء جلال، بيومى فؤاد، سليمان عيد، باسم سمرة، مصطفى غريب، أطفال.

شريف عرفه ينتهي من تصوير فيلم "اللعب مع العيال"

انتهي المخرج شريف عرفة، من تصوير آخر مشاهد فيلمه الجديد "اللعب مع العيال" في إحدى أستوديوهات المريوطية، حيث يتم خلال تلك الأيام الانتهاء من مونتاج تلك المشاهد ليكون الفيلم، ليدخل بعدها في المراحل النهائية ليكون الفيلم خلال الفترة القادمة جاهزا لعرضه تجاريا في عيد الأضحي القادم.

تفاصيل فيلم اللعب مع العيال

يذكر أن الفيلم تم تصويره احداثه في 5 محافظات مختلفة بجمهورية مصر العربية لتصوير أحداثه، وهي محافظة البحر الأحمر وجنوب سيناء ودمياط ومطروح والقاهرة، في العديد من الأماكن النائية بتلك المحافظات وتحديدًا في سيوة ونويبع وصحراء الغردقة ومدينة شرم الشيخ، واستمر التحضير والتصوير على مدار 6 أشهر تقريبا، الفيلم من إنتاج اتحاد الفنانين للسينما والفيديو، ويشارك في بطولته مع محمد إمام كل من أسماء جلال وباسم سمرة وحجاج عبدالعظيم و ويزو ومصطفى غريب وغيرهم، من تأليف وإخراج شريف عرفة وهو العمل الأول الذي بينه وبين محمد عادل إمام.

وعلى الجانب الآخر اكد المنتج هشام عبدالخالق، عن عودة التعاون بينه وبين المخرج شريف عرفة من خلال عمل فيلم كوميدي، فقال : "من خلال تعاوني مع عرفة لأكثر من 12 عاما، كان حريصا على التنوع وهذا سر استمراره، فهو رجل نجح في تطوير أدواته، ويحرك نفسه دائما، ولا يقف مكانه، واستطاع الوصول لعقول وقلوب الأجيال المختلفة، وتعاونه مع محمد إمام حاليا خير دليل.

وفيلم" اللعب مع العيال "ينتمي لنوعية الأعمال التي سبق وقدمها شريف مثل فيلم "الناظر" مع الراحل علاء ولى الدين، وفيلم "فول الصين العظيم" وهي أفلام ناجحة وحققت إيرادات كبيرة"، الفيلم تدور قصته حول شاب يتعرض لعدد من الأزمات والمواقف الصعبة التي تقلب حياته رأسا على عقب في إطار كوميدي.