رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين

التربية والتعليم تكرّم طالبًا موهوبًا في رياض الأطفال

الطفل الموهوب
الطفل الموهوب

استقبل علي عبد الرؤوف مدير مديرية التربية والتعليم بالشرقية الطالب إياد محمود عياد بالصف الثانى بمرحلة رياض الأطفال "KG2” بمدرسة الكيلانية الرسمية لغات بإدارة بلبيس التعليمية بمحافظة الشرقية. 

جاء ذلك بناء على توجيهات الدكتور رضا حجازي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، إذ قام بتكريم الطالب نظرا لمواهبه المتميزة والفريدة في مجال المعلومات العامة.

ووجه وزير التربية والتعليم برعاية الطالب وتطوير مواهبه لمواصلة مسيرة النجاح والجد والاجتهاد والتميز، مؤكدًا تقديم كافة أوجه الدعم والرعاية لتمكينه من تحقيق أهدافه وطموحاته العلمية. 
ويأتى ذلك التكريم فى إطار رعاية وزارة التربية والتعليم للطلاب النابغين والمتفوقين ودعمهم والاستثمار في مواهبهم وتحفيزهم، لإعداد جيل قادر على مواكبة التطور التكنولوجي والبحث العلمي، والارتقاء بمستوى الطلاب بما يواكب المعايير الدولية.

اهتمام وزارة التربية والتعليم بالموهوبين

وعقدت وزارة التربية والتعليم لقاءً توعويًا لمديرى التعليم العام بجميع المديريات التعليمية بهدف رعاية الموهوبين على مدار يومى ٢٨ و٢٩ مارس الجارى فى بورسعيد.

وأوضحت الدكتورة هالة عبدالسلام، رئيس الإدارة المركزية للتعليم العام، أن الدكتور رضا حجازي، وزير التربية والتعليم يولى اهتماما غير مسبوق برعاية الموهوبين وتقديم كافة الإمكانات لهم، لذا تم هذا اللقاء بهدف تطوير القدرات والمهارات لدى الطلاب وتمكينهم من التعامل مع التحديات العالمية، والذى يستهدف مديرى التعليم العام بجميع المديريات التعليمية، للتوعية نحو التنافسية العالمية.

واستعرضت مفهوم التنافسية العالمية، وأوضحت أنه مفهوم شامل يتعلق بقدرة الدول على توفير بيئة تساعد على الابتكار والنمو الاقتصادى بالنسبة للطلاب، والقدرة على المنافسة فى سوق العمل العالمى من خلال اكتساب المهارات والمعرفة التى تتطلبها الصناعات والشركات العالمية، بالإضافة إلى أنها تلعب دورًا مهما فى تحديد مسار الطلاب الموهوبين وفرص نجاحهم فى المجتمع العالمي.

وأشارت إلى بعض النقاط التى تتعلق بالتنافسية العالمية وتأثيرها على الطلاب ومنها الريادة والابتكار، مؤكدة أنه يتعين على الطلاب التفكير خارج الصندوق والتحدى فى إيجاد حلول جديدة وإبداعية للمشكلات المعقدة، كما أن التعليم والتخصصات المتقدمة تساعد على اختيار التخصصات الحديثة والمجالات الأكاديمية ذات الطلب فى سوق العمل، بالإضافة إلى تعزيز ودعم الإلهام والتحفيز للطلاب.