عاجل
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين

السفير الروسي: لا نتوقع تحسن العلاقات الروسية الأمريكية في عهد بايدن

 السفير الروسي لدى
السفير الروسي لدى الولايات المتحدة أناتولي أنتونوف

 قال السفير الروسي لدى الولايات المتحدة، أناتولي أنتونوف، إنه ليس من المنطقي توقع تحسن العلاقات بين موسكو وواشنطن في ظل الإدارة الأمريكية الحالية، بقيادة الرئيس جو بايدن.

 وتابع أنتونوف، خلال تصريحه للقناة الأولى الروسية: "يبدو أن تحسين العلاقات الروسية الأمريكية سيكون مستحيلاً في المستقبل القريب.. ما تركز عليه الإدارة الحالية هو كيفية البقاء في المكتب البيضاوي بالبيت الأبيض، ولن يقوموا بمراجعة سياستهم الروسية، لأنها ستجعلها تبدو كما هي، كما لو أن هذه السياسة قد فشلت"، بحسب وكالة الأنباء الروسية “تاس”.

وأضاف السفير الروسي لدى الولايات المتحدة، أنه كان من المتوقع أن يقوم أحد أعضاء مجلس الشيوخ أو أعضاء الكونجرس بزيارة السفارة الروسية للتعزية ونقل رسالة دعم وحزن، لكن "لم يحدث شيء من هذا القبيل".

وقال "لم تكن هناك مكالمة هاتفية ولا زيارة تعزية، أرسلت وزارة الخارجية مسؤولاً صغيراً، ليس من صناع القرار في السياسة الخارجية".

موسكو لن تسعى وراء واشنطن للتعاون بالمجال الأمني:

 كان السفير الروسي  صرح يوم الإثنين الماضي للصحفيين، إن موسكو لن تركض لاهثة وراء واشنطن إذا كان الأمريكيون لا يريدون التعاون في المجال الأمني.

وأضاف السفير خلال تعليقه على تصريح منسق الاتصالات الاستراتيجية في مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض جون كيربي، الذي قال يوم الاثنين إن الولايات المتحدة لن تقدم أية مساعدة لروسيا في المجال الأمني حتى بعد هجوم كروكوس الإرهابي: "سأقول ذلك بكل بساطة: هذا هو اختيار الجانب الأمريكي. لن نستجدي الأمريكيين إذا كانوا لا يريدون التعاون معنا"، وفقًا لما نقلته "روسيا اليوم".

 وأشار السفير إلى أن "حل مشكلة الإرهاب يتطلب التعاون، وفي مثل هذا الوضع، سنعمل مع الدول الصديقة، الموجودة في مختلف أرجاء العالم، سنعمل مع أصدقائنا من رابطة الدول المستقلة، وكذلك منظمة شنغهاي للتعاون وبريكس"، مشددًا على أن واشنطن، بغض النظرعن موقفها، لن تتمكن من التعامل مع مشكلة الإرهاب بمفردها، وقال: "للأسف، الولايات المتحدة هي التي توقفت عن التعاون معنا في مجال الإرهاب. نحن لن نركض خلف الأمريكيين، سنعمل بأنفسنا وسندمر جذور الإرهاب الذي للأسف لا يزال موجودا في روسيا".