رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين

أحمد الغفري.. مأساة فلسطيني فقد 103 من أسرته

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

لم يكن الأول ولن يكون الأخير الذي تطاله يد الاحتلال الآثمة فتنزع عنه كل أحبائه وتلقي به في غياهب الفقد، فما بين آلاف القصص المأساوية التي تطل علينا من بين ركام غزة، تبزغ قصة  أحمد الغفري، الذي فقد 103 أفراد من عائلته، بينهم زوجته وبناته الـثلاث، إضافة إلى أمه و4 من إخوته وأفراد غيرهم من عائلته.

وليس الفقد وحده ما يعانيه أحمد، بل كونه عالقًا في مدينة أريحا بالضفة الغربية ولا يستطيع تشييع جثامين عائلته لمثواهم الأخير.

عندما قامت حماس بعمليتها في 7 أكتوبر كان أحمد يعمل في موقع بناء في إسرائيل، فلم يتمكن من العودة إلى زوجته وبناته بسبب الحرب التي اندلعت، والحصار العسكري الذي فرضته إسرائيل على القطاع.

وأدى هجوم إسرائيلي على المنزل الذي كان يؤوي العشرات من أفراد عائلته، إلى سقوط أكثر من 100 قتيل، لا تزال جثث بعضهم عالقة تحت الأنقاض، رغم مرور أكثر من شهرين.

يذكر أن الحرب على غزة، قد دخلت يومها السادس والأربعين بعد المئة، إذ ارتفعت الحصيلة إلى 29878 قتيلًا و70215 مصابًا، وفق آخر إحصائية.