رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين

باختصار

كشفت أمريكا عن وجهها القبيح ودورها الحقيقى فى الحرب الدائرة فى غزة، وبينت دعمها للاحتلال عسكرياً ومعنوياً.. أمس الأول الجمعة، أبلغت واشنطن مجلس الأمن بمعارضتها وقف إطلاق النار فى غزة، رغم تصريحاتها الخادعة طوال الفترة الماضية ودعواتها لإسرائيل -كذباً- لوقف إطلاق النار وإدخال المساعدات الإنسانية إلى غزة، وضرورة اللجوء إلى حل الدولتين حقناً للدماء.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية، عن نائب المندوبة الأمريكية بمجلس الأمن، روبرت وود «لا ندعم الدعوات إلى وقف فورى لإطلاق النار»، تلك الجملة هى خلاصة الموقف الأمريكى تجاه ما يدور فى غزة.

إننا مطالبون بأن نعمل وفق هذه الرؤية الواضحة بأن الولايات المتحدة الأمريكية لم ولن تكون معنا يوماً فى خندق واحد خاصة فيما يتعلق بالصراع العربى الإسرائيلى، فهى الداعم الأول والأخير للاحتلال عبر عقود الصراع.

اندلاع الحرب فى غزة منذ السابع من أكتوبر الماضى، كشف الموقف الأمريكى الأعمى والمنحاز بقوة لليهود الأمر الذى دفع الرئيس جو بايدن إلى زيارة إسرائيل وقت الحرب، وهو أمر لم يفعله أى رئيس أمريكى من قبله مما يبين قدر المكانة الكبيرة التى تحتلها إسرائيل لدى صاحب القرار الأمريكى.

استخدمت الولايات المتحدة الأمريكية التى تلعب دور شرطى العالم الفيتو 84 مرة منذ تأسيس الأمم المتحدة عام 1945، منها 47 مرة لحماية إسرائيل، وفى كل مرة يحتد الصراع وتشتد الموجة وينتفض العالم ضد الاحتلال تتدخل واشنطن بفيتو جديد يجهض القرارات الدولية ويضيع الحقوق ويغير المسار بقوة البلطجة بفرد العضلات.

إذن، نحن أمام توجه أمريكى إسرائيلى بشأن غزة سواء كانت صفقة القرن أو التهجير أو غيرها، فجراب الحاوى الأمريكى والثعبان الإسرائيلى يحمل الكثير من المفاجآت التى تهدد استقرار المنطقة بل والعالم أجمع، وسوف يدفع الجميع فاتورة باهظة خاصة كل من باع وأسهم وتواطأ وخان، فمحكمة التاريخ لن ترحم أحداً.

الموقف المصرى الأكثر وضوحاً واتزاناً منذ بداية الصراع بل على مدار أكثر من 7 عقود لم يتغير أو يتبدل، فالقضية الفلسطينية قضية جوهرية للمصريين جميعاً حكومات وشعباً، ومع اندلاع الأزمة الأخيرة رفضت مصر كل الضغوط الإقليمية والدولية لتهجير الفلسطينيين على حساب القضية وتصفيتها، مؤكدة أنه لا حلول إلا باللجوء إلى طاولة المفاوضات، وأن حل الدولتين هو الأمثل على حدود 1967 وإقامة دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

غزة الآن وبعد فشل مشروع قرار وقف إطلاق النار اشتعلت بها المعارك المفتوحة التى لم يسبق لها مثيل بين أصحاب الحق وتقرير المصير وبين جنود الشيطان ومعاونيهم فى معركة شاملة يسعى خلالها كل طرف للخلاص من الطرف الآخر، يرتكب الاحتلال خلالها كل جرائم الحرب القذرة والأسلحة المجرمة دوليا على مرأى ومسمع من العالم أجمع لإبادة شعب بأكمله.

باختصار.. إسرائيل لا تحارب حماس كما تزعم، وإنما تشن حرباً شاملة ضد المدنيين وسط تطبيق سياسة قصف إجرامية تبتغى من ورائها إبادة شعب وتصفية قضية وابتلاع وطن كامل من فوق خريطة الكرة الأرضية، ليكون بداية فعلية لتحقيق طموحاتها وتنفيذ حلمها المزعوم لإقامة دولتها على أطلال دول عربية وإسلامية.

الاكتفاء بالشجب والتنديد والصراخ والعويل لن يزيد الأزمة إلا تعقيداً وصعوبة فى الحل، فما أشد حكم التاريخ على 456 مليون نسمة عربى يعيشون فى وطن كبير به من الخيرات والكنوز فوق الأرض وتحت الأرض ما تعجز عن حمله الجبال، كما أنها تمتلك جيوشاً عسكرية، وعدة وعتادا -تسد عين الشمس – والأكثر أنها تمتلك أوراق ضغط فاعلة على الشيطان الأكبر الراعى الرسمى للإرهاب فى الشرق الأوسط، ولا تستطيع أن تضع حدا بما تملك من ضغوط لـ9 ملايين يهودى بينهم 2 مليون عربى تقريبا.. إنها مأساة للخيانة والتواطؤ فيها نصيب الأسد.

[email protected]