عاجل
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين

باختصار

عاد مضيق باب المندب للساحة من جديد عقب إعلان الحوثيين دخولهم على خط الحرب بين حماس والإسرائيليين انتقاماً لما تشهده غزة من غارات بربرية للمحتل الصهيونى، مؤكدين أنهم سيقومون بالرد على إسرائيل وجرائمها.

وكانت البداية إطلاق صواريخ وطائرات مسيَّرة تجاه تل أبيب، ولم يكتفوا بذلك بل أرسلوا تهديدات قرصنة لسفن إسرائيلية تمر من المضيق الذى يشرفون عليه.

ولم تكن تهديدات الحوثيين كلاماً فى الهواء ولكنهم نفذوها مؤخراً وقاموا باختطاف سفينة شحن إسرائيلية على مرأى ومسمع من العالم، الأمر الذى يعد تطوراً خطيراً له انعكاسات سلبية ربما طالت العديد من دول العالم التى باتت تترقب ما يحدث فى المضيق الذى يعد شرياناً حيوياً للاقتصاد العالمى.

كل ما يدور فى باب المندب ينعكس سريعاً على قناة السويس والسعودية ودول الخليج، حيث يعد منفذ عبور النفط إلى دول العالم ويمتد الأمر من ناحية أخرى إلى رؤية الرياضة السعودية 2023 التى ستتأثر بالأوضاع فى باب المندب خاصة مدينة نيوم الموجودة فى البحر الأحمر ويعد المضيق بوابة رئيسية للوصول إليها.

الحوثيون يؤكدون أنهم وضعوا مضيق باب المندب تحت أمر فلسطين، وهذا الشريان الحيوى لمن لا يعرفه، هو مضيق يصل البحر الأحمر بخليج عدن والمحيط الهندى، ويبلغ عرضه 30 كيلومتراً وتقسمه جزيرة «بيريم» التى توجد فى شرقه ومساحتها 2 كيلومتر مربع، والأولى وهى القناة الشرقية وتسمى باب إسكندر، وعرضها 3 كيلومترات وعمقها 30 متراً، والثانية القناة الغربية وتسمى «دقه البيرن» وعرضها 25 كيلومتراً وعمقها 310 أمتار، ويفصل المضيق بين كل من جيبوتى فى أفريقيا واليمن فى آسيا، وتتحكمان به بالإضافة إلى إريتريا، لكنه فى الوقت ذاته خاضع لرقابة مصر والسعودية بالدرجة الأولى والعالم فى المرتبة الثانية.

وتجارياً يعتبر باب المندب امتداداً لقناة السويس التى تصل البحرين الأحمر والمتوسط، وهنا تكمن أهميته إقليمياً وعالمياً، ويمر عبر المضيق نحو 6.2 مليون برميل من النفط الخام يومياً، إضافة إلى أكثر من 10% من إجمالى التجارة العالمية، وتمر عبره أكثر من 25 ألف سفينة سنوياً بمعدل 57 سفينة يومياً.

وتضاعفت أهمية باب المندب بعد افتتاح قناة السويس عام 1869، وبات المضيق يربط التجارة بين أوروبا وبلدان المحيط الهندى وشرق أفريقيا.

وظل المضيق لسنوات طويلة تحت سيطرة الإنجليز حتى منتصف القرن العشرين حين بدأ الاستعمار بالرحيل، وبدأت القوميات العربية بالظهور فى مصر واليمن والسعودية.

ودارت حرب اليمن فى ستينات القرن الماضى فى عهد الرئيس جمال عبدالناصر، الذى سعى لتأمين باب المندب نظراً لأهميته بالنسبة لقناة السويس ولم تكن هذه الحرب هى الوحيدة التى تم خوضها على مياه المضيق، فعلى مدار 30 عاماً من عام 1961 إلى 1991، اندلعت حرب استقلال عنيفة بين إثيوبيا وإريتريا وكان جزء منها يسعى إليه الإثيوبيون لشق طريق نحو المياه، ودارت حرب آخرى بين إثيوبيا والصومال لنفس السبب.

وفى التسعينات اندلعت حرب عنيفة فى الصومال أدت إلى انهياره، وتنافست العديد من الدول على كعكة الصومال التى تتميز بالموقع الفريد على أحد أهم مضايق العالم، كما اندلعت حرب أهلية فى اليمن انتهت بسقوط على عبدالله صالح، وكانت بين الدولة وجماعة الحوثى، واشتعل النزاع الذى كان هدفه الرئيسى هو باب المندب.

وفى عام 2015 تحركت السعودية تساندها بعض الدول العربية ضد الحوثيين، لصد انقلابهم على السلطة، ودارت حرب طاحنة بين اليمنيين بدعم عربى لأحد الأطراف وإيرانى للطرف الآخر، وانتهت بتدمير البنية التحتية لليمن وآلاف القتلى.

باختصار.. باب المندب شريان حياة للعالم ويتمتع بأهمية عسكرية وأمنية كبيرة، وسبق وأغلقته مصر فى وجه إسرائيل خلال حرب أكتوبر 1973، كما قامت قوة أمريكية إثر هجمات سبتمبر 2001 بتأمين الملاحة فى المضيق فى مواجهة القراصنة وتنظيم القاعدة.

ويبقى أن نذكر أن العالم حوّل جيبوتى إلى ثكنة عسكرية تضم قواعد أمريكية وبريطانية وفرنسية وصينية تعمل جميعها لهدف واحد هو تأمين مضيق باب المندب، فضلاً عن أساطيل أمريكية تجوب البحر الأحمر وخليج عمان لتأمينه من قراصنة الصومال وحركة الشباب الذين يهددون الملاحة.. باب المندب ليس ممراً عادياً ولكنه شريان حياة يغذى العالم أجمع وأى محاولة للسيطرة عليه تهدد استقرار المنطقة.

[email protected]