عاجل
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين

قفزة كبيرة بأسعار الذهب في مصر بمنتصف تعاملات اليوم الإثنين

مشغولات ذهبية
مشغولات ذهبية

 شهدت أسعار الذهب في مصر، ارتفاعًا في منتصف تعاملات اليوم الإثنين 13-11-2023، بقيمة 25 جنيهًا في سعر الجرام، ليسجل سعر جرام الذهب عيار 21 وهو الأكثر رواجًا في الأسواق المصرية نحو 2625 جنيهًا للجرام مقابل سعر صباح اليوم 2600 جنيه، وذلك على الرغم من انخفاض سعر أونصة الذهب في البورصة العالمية إلى 1939 دولار مقابل مستويات 1965 دولارًا.

 

أسعار الذهب في مصر اليوم:

عيار 21 يسجل 2625 جنيهًا.

عيار 18 يسجل 2250 جنيهًا.

عيار 24 يسجل 3000 جنيه.

الجنيه الذهب 21000 جنيه.

أسعار الذهب عالميًا

أسعار الذهب تستمر في التداول بالقرب من أدنى مستوياتها في 3 أسابيع، وذلك في ظل استمرار الضغط السلبي الناتج عن تمسك الفيدرالي الأمريكي بالتشديد النقدي ووجود خيار رفع أسعار الفائدة على الطاولة، بينما تنتظر الأسواق هذا الأسبوع بيانات التضخم الأمريكية لمعرفة آخر تأثيرات سياسة الفيدرالي على مستويات التضخم. 

انخفضت أسعار الذهب الفوري خلال جلسة، اليوم الإثنين، بنسبة 0.1% ليتداول وقت كتابة التقرير الفني لجولد بيليون عند المستوى 1937 دولارًا للأونصة، وذلك بعد أن سجل الذهب أدنى مستوى اليوم عند 1934 دولارًا للأونصة.

وبحسب تحليل جولد بيليون فإن الذهب شهد الأسبوع الماضي انخفاضًا في سعر الأونصة العالمية بنسبة 2.7% لتفقد 54 دولارًا من قيمتها ليعد أسوأ هبوط في سعر الذهب منذ أكثر من شهر بعد أن شهد الدولار الأمريكي استقرار بالقرب من أعلى مستوياته في أسبوع وفقًا لمؤشر الدولار، وذلك في ظل الدعم الذي يحصل عليه الدولار من سياسة التشديد النقدي للبنك الفيدرالي، بعد حديث رئيس البنك جيروم بأول الأسبوع الماضي الذي أظهر تمسكه بسياسة التشديد النقدي وإبقاء خيار رفع الفائدة متاح. 

تنتظر الأسواق هذا الأسبوع صدور بيانات أسعار المستهلكين عن شهر أكتوبر في الولايات المتحدة الأمريكية، وهي بيانات التضخم الرئيسية والتي من شأنها أن تظهر التحديث الأخير في وضع التضخم في ظل محاربة الفيدرالي للتضخم المستمرة حتى الآن والتي تضع ضغط سلبي مستمر على أسعار الذهب. 

المتوقع أن يتراجع مؤشر أسعار المستهلكين إلى 0.1% على المستوى الشهري من القراءة السابقة 0.4%، وأن يظهر المؤشر السنوي ارتفاع بنسبة 3.3% مقارنة مع القراءة السابقة 3.7%. 

انخفاض مؤشر التضخم بأكثر من المتوقع من شأنه أن يزيد التوقعات بانتهاء التشديد النقدي من قبل البنك الفيدرالي، وهو ما سيدفع الأسواق إلى تسعير جديد في مستقبل الفائدة الأمريكي بغض النظر عن تصريحات أعضاء البنك ورئيسه الأسبوع الماضي.