رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
عاطف خليل
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
عاطف خليل

صالون أوبرا دمنهور الثقافي يستعرض الأدب الجنوبي في هذا الموعد

بوابة الوفد الإلكترونية

تنظم دار الأوبرا برئاسة الدكتورة لمياء زايد، ضمن فعاليات نشاطها الثقافى والفكرى أمسية لصالون أوبرا دمنهور الثقافي بعنوان " الأدب الجنوبى بين الواقع والمأمول " بالتعاون مع فريق صوت الجنوب وبمشاركة المستشار صالح شرف الدين، في إطار خطط الثقافة المصرية لعرض مختلف ألوان الإبداع.

 

ومن المقرر أن يقدم الأمسية، الدكتورة سلوى ذكرى، ويتخللها فقرة للشاعر محمد المساعيدى والمنشد تامر النقيب.

كما يتم تقديم العرض المسرحى "قسمة على وجعين" الذى يؤكد وحدة الصف وترسيخ فكرة المواطنة مبرزا الثوابت القومية التي تجمع أبناء الوطن الواحد، وذلك فى السابعة مساء الاثنين 3 يونيو على مسرح أوبرا دمنهور.

أنشطة دار الأوبرا


دار الأوبرا المصرية، أو الهيئة العامة للمركز الثقافي القومي افتتحت في عام 1988 وتقع في مبناها الجديد والذي شُيد بمنحة من الحكومة اليابانية لنظيرتها المصرية بأرض الجزيرة بالقاهرة وقد بنيت الدار على الطراز الإسلامي.

ويعتبر هذا الصرح الثقافي الكبير الذي افتتح يوم 10 أكتوبر عام 1988هو البديل عن دار الأوبرا الخديوية التي بناها الخديوي إسماعيل العام 1869، واحترقت في 28 أكتوبر العام 1971 بعد أن ظلت منارة ثقافية لمدة 102 عاما.

ويرجع تاريخ بناء دار الأوبرا القديمة إلى فترة الازدهار التي شهدها عصر الخديوي إسماعيل في كافة المجالات، وقد أمر الخديوي إسماعيل ببناء دار الأوبرا الخديوية بحي الأزبكية بوسط القاهرة بمناسبة افتتاح قناة السويس، حيث اعتزم أن يدعو إليه عدداً كبيراً من ملوك وملكات أوروبا.

وتم بناء الأوبرا خلال ستة أشهر فقط بعد أن وضع تصميمها المهندسان الإيطاليان أفوسكانى وروس، وكانت رغبة الخديوي إسماعيل متجهة نحو أوبرا مصرية يفتتح بها دار الأوبرا الخديوية، وهي أوبرا عايدة وقد وضع موسيقاها الموسيقار الإيطالي فيردي لكن الظروف حالت دون تقديمها في وقت افتتاح الحفل.

وفقدمت أوبرا ريجوليتو في الافتتاح الرسمي الذي حضره الخديوي إسماعيل والإمبراطورة أوجيني زوجة نابليون الثالث وملك النمسا وولى عهد بروسيا.