رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
عاطف خليل
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
عاطف خليل

عذاب عدادات الغاز!

عدادات الغاز
عدادات الغاز

 عدادات الغاز التى تعمل بالكارت المدفوع مسبقًا والمعلقة أسفل السقف مباشرة تضعنا دائمًا فى مآزق مستمرة متتالية بسبب توقفها المفاجئ وعدم ضخ الغاز فجأة بلا سبب أو دخل من جانب المشترك؟! لقد أصبحت مشكلة المشاكل لجميع الأسر فى عموم الريف خاصة الأسرة التى يعانى أفرادها الأمية القرائية، أو أفرادها من كبار السن بسبب العلو الشاهق للعداد أسفل السقف مباشرة؟ 

وتأكيدًا لما أقول استمرار عمل سيارات الطوارئ على مدار اليوم لحل المشاكل الناجمة عن إستخدام العداد مسبوق الدفع! وأصبحت الأعطال يومية دائمة متكررة متجددة خاصة بعد خروجها من مدة الضمان لتصبح الزيارة المنزلية بمبلغ خمسة وثلاثين جنيها وإن وجد عطل بالعداد يتم تغيير العداد حديث التركيب بمبلغ ثلثمائة وخمسين جنيها، ولا دخل أو ذنب للمشترك فى التوقف المفاجئ لضخ الغاز! المشكلة تكمن فى العداد ذاته والذى يضع الأسر دوما تحت ضغط وخوف وهلع وفزع ورعب شديد خوفًا من التوقف المفاجئ لضخ الغاز وليس للأسرة بديل آخر للاستخدام! والأمر يحتاج فورًا تدخل جهاز حماية المستهلك من أجل حث الشركة على تطوير هذه العدادات ليكون توقفها ناجمًا عن نفاد الشحن فقط وليس عمال على بطال كما هو الحال الآن؟!

 الشركة على علم تام بعيوب العداد ولكنها كالعادة تحمل المشترك المسئولية بمبررات واتهامات واهية! بل وأبرز الصعوبات التى تواجه كبار السن قبل وبعد الشحن لإدخال الكارت بالعداد، نحلم ليل نهار بايجاد حل تقنى فنى يريح آلاف المشتركين من عناء وعذاب  ومتاعب العداد الحالى!
مجدى عباس عواجة
الجملة العياط الجيزة