رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين

كارثة أمام المتحف المصري الجديد بالرماية

موقف عشوائي أمام
موقف عشوائي أمام المتحف المصري

نشرت بوابة "الوفد" على مدار الأشهر الماضية الفساد والعشوائية والبلطجة المنتشرين في محافظة الجيزة، دون أن تحرك الجهات المسئولة كمحافظة الجيزة وحي الهرم على وجه الخصوص أي ساكن.

"قمامة وعشوائية وفساد" أمام المتحف المصري الكبير بميدان الرماية، هذا المشروع الذي يعتبر أهم وأكبر المشاريع التي تعمل عليها مصر خلال السنوات الأخيرة، وهناك اهتمام بالغ من الرئيس عبد الفتاح السيسي، بإنجاز الأعمال في المتحف والمنطقة المحيطة به وتطويرها لافتتاحه قريبًا، إلا أن ما يحدث أمامه لا يمكن السكوت عنه. 

وكنا قد نشرنا منذ سنتين على بوابة "الوفد" تقريرا بعنوان «السياس» يحتلون منطقة الرماية.. بلطجية الرصيف، إلا أنه حتى الان لم يتم حل المشكلة سواء من محافظة الجيزة أو حي الهرم، بالرغم من حساسية هذه المنطقة وباعتبارها نقطة ربط للمتجهين إلى السادس من أكتوبر وفيصل والهرم وترسا، بالإضافة إلى أنها منطقة حيوية وهامة أمام المتحف الكبير.

ومع انتشار قاعات الأفراح في منطقة الرماية للمتجهين إلى المتحف المصري على طريق كفر غطاطي وكرداسة، أصبح الوضع غاية في السوء والهمجية، فالمشهد الأبرز هناك هو انتشار البلطجة من قبل السياس والازدحام المروري والشلل التام لحركة سير السيارات. 

كارثة أمام المتحف المصري الجديد بالرماية

الكارثة التي نتحدث عنها اليوم، فبالرغم من أعمال التطوير للمنطقة المحيطة بالمتحف والتي تستمر لعدة أشهر ونتسأل لماذا كل هذه المدة؟ إلا أن الوضع في الشوارع الأمامية للمتحف وخاصة للمتجهين إلى طريق مصر إسكندرية الصحراوي بات لا يمكن السكوت عنه.

أتوبيسات وميكروباصات مصطفة في الشارع المواجه للمتحف المصري، لتناول الشاي والقهوة وغسل السيارات قبل السفر إلى الإسكندرية، وبات الوضع كارثي بكل ما تحمله الكلمة من معانٍ، وأصبح الأمر وكأنه موقف سيارات عشوائي، بالإضافة إلى وجود "نصبات شاي" على طول الطريق، وكذا وجود بائعي "الرومي" تحت كوبري غطاطي. 

والسؤال الذي لم نجد إجابة عنه دائما أين محافظ الجيزة اللواء أحمد راشد، ورئيس حي الهرم المهندس طه عبد الصادق، من كل هذه المخالفات ؟