رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين

فى المضمون

يبدو أن إعلان مصر عزمها الانضمام لجنوب أفريقيا فى الدعوى المرفوعة ضد إسرائيل أمام محكمة العدل الدولية فى لاهاى قد أوجع إسرائيل صحف الكيان الصهيونى لاتتوقف عن الأكاذيب والادعاء بأن مصر تراجعت عن الانضمام للدعوى وهو ما نفته قناة القاهرة الإخبارية على لسان مصدر مسئول بالدولة المصرية، مصر تسابق الزمن من أجل وضع حد للعربدة الصهيونية فى غزة ورفح وتستخدم كل الأوراق المتاحة من أجل وقف تلك الحرب.

الغريب أن بعد كل هذه الشهور لم نجد موقفًا واحدًا من أى دولة فى الاصطفاف مع الموقف المصرى الداعم للقضية الفلسطينية بشكل عام ولوقف الحرب الصهيونية على غزة.. بل إن بعض تلك الدول والأبواق المعادية تحاول التشكيك فى الموقف المصرى.

لقد أوقفت القاهرة مخطط التهجير وحافظت على أمنها القومى طوال شهور الحرب ووقفت حجر عثرة أمام مخطط جهنمى لتفريغ القضية الفلسطينية برمتها ونقل الصراع إلى داخل سيناء، وهو ما التفتت له مصر من بداية الأزمة بل وكشفه مبكرًا الرئيس السيسى عندما أعلن رفضه لأى تهجير إلى داخل سيناء، بوعى كامل لخطورة هذا المخطط، خاصة وان الشعب الفلسطينى لن يسكت اذا تم تهجير وسوف يقوم بهجمات من داخل سيناء على إسرائيل، الموقف المصرى واضح منذ بداية الصراع العربى الاسرائيلى ومصر هى صمام الأمان فى الحرب والسلم، العالم كل يوم يدرك اهمية هذا الدور وأنه لا حل لهذا الصراع إلا بوجود القاهرة، كثيرون منهم دول عربية وغير عربية حاولوا الدخول واللعب فى مساحة مصر ولكنها محاولات فاشلة لاتغنى ولاتثمن.

صحيح أن الحرب هذه المرة تهدد أمننا القومى، ولكن الدبلوماسية المصرية ومن ورائها الجيش المصرى قادران على عبور تلك الأزمة، ووقف هذه الحرب التى يشاهدها العالم كله

ضد شعب أعزل من قبل رئيس وزراء ومجلس حرب إسرائيلى مجرم، ولايتدخل العالم حتى لتبييض وجهه الذى لطخته تلك الحرب غير الإنسانية، جريمة الابادة الجماعية واضحة خاصة فى رفح، وانضمام مصر لجنوب أفريقيا فى القضية جاء بعد أن استنفدت كل وسائل السياسة لكبح جماح تلك الحرب.

[email protected]