عاجل
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين

حرب غزة تنتقل لساحات الجامعات الأمريكية.. ونعمت شفيق تفلت من شبح الإقالة

يتهم البعض شفيق بتسليم
يتهم البعض شفيق بتسليم طلابها للشرطة

تتصاعد التوترات في جامعات رابطة الآيفي في الولايات المتحدة بسبب الاحتجاجات الطلابية الضخمة ضد الهجوم الإسرائيلي على غزة، ويقول بعض الطلاب اليهود إن الاحتجاجات تتخذ طابعًا معاديًا للسامية، ويصعد الجمهوريون الضغط على رئيس الجامعة للاستقالة لفشله في الرد على الاتهامات بمعاداة السامية.

تتصاعد التوترات في الجامعات الأمريكية البارزة مع استمرار الاعتصامات والاحتجاجات ضد الحرب الإسرائيلية على غزة. فقد ألغت جامعة كولومبيا في نيويورك فصولاً دراسية بدوام كامل في الحرم الجامعي، واعتُقل عشرات المحتجين في جامعة نيويورك وجامعة ييل، ولم تُفتح بوابات ساحة جامعة هارفارد أمام الجمهور يوم الاثنين.

جامعة كولومبيا وجامعة نيويورك

وفي جامعة كولومبيا المرموقة في نيويورك، اعتُقل أكثر من 100 من مؤيدي الاحتجاجات الفلسطينية الأسبوع الماضي بعد أن أقاموا مخيمًا في الساحة الخضراء بالجامعة. 

وتظهر مخيمات مماثلة في الجامعات في جميع أنحاء البلاد حيث تكافح الجامعات لرسم الخط الفاصل بين السماح بحرية التعبير والحفاظ على حرم جامعي آمن وشامل.

ففي يوم الاثنين في جامعة نيويورك، تضخم المخيم الذي أقامه الطلاب يوم الاثنين إلى مئات المتظاهرين. وحذرت الجامعة الحشد بالمغادرة واستدعت الشرطة عندما أصبح الوضع فوضويًا. 

وقالت الجامعة إنها تلقت تقارير عن "هتافات ترهيبية وعدة حوادث معادية للسامية"، وبعد الساعة 8:30 مساءً بقليل، بدأت الشرطة باعتقال الأشخاص.

قال طالب القانون في جامعة نيويورك بجور يون: "إن قمع الجامعة الذي سمح للشرطة باعتقال الطلاب في الحرم الجامعي هو وصمة عار حقيقية". "لن يتم التسامح أبدًا مع معاداة السامية. نحن لا ندعم معاداة السامية على الإطلاق."
وتضع الاحتجاجات الطلاب في مواجهة بعضهم البعض، حيث يدعو الطلاب الفلسطينيون الجامعات إلى إدانة الحرب الإسرائيلية على غزة ويطالبون برفض المشاركة في المسيرات التي تنظمها الشركات التي تبيع الأسلحة لإسرائيل.

وفي الوقت نفسه، يقول بعض الطلاب اليهود إنهم يخشون على سلامتهم، مشيرين إلى أن العديد من منتقدي إسرائيل قد تحولوا إلى معاداة السامية وأن حماس لا تزال تحتجز رهائن إسرائيليين.

وظلت التوترات متوترة في جامعة كولومبيا يوم الاثنين، حيث أغلقت بوابات الحرم الجامعي أمام من لا يحمل بطاقة هوية جامعية، كما شهدت الجامعة احتجاجات داخل الحرم الجامعي وخارجه.

وفي يوم الاثنين، أعلنت جامعة كولومبيا أن الفصول الدراسية في الحرم الجامعي في مورنينغسايد هايتس ستُعقد بشكل افتراضي كلما أمكن ذلك.

وانضمت امرأة واقفة عند بوابة الحرم الجامعي إلى متظاهرين مؤيدين لإسرائيل في الخارج وهم يهتفون في مكان قريب "من النهر إلى البحر، فلسطين ستكون حرة!".

وقالت رئيسة الجامعة منوش (نعمت) شفيق (من أصل مصري) في رسالة إلى مسؤولي الجامعة يوم الاثنين، إنها "حزينة للغاية" لما يحدث في الحرم الجامعي. وتابعت "من أجل تهدئة الوضع وإعطائكم فرصة للتفكير في خطواتكم التالية، أعلن أن جميع الفصول الدراسية لن تُعقد يوم الاثنين"، وقالت إن الطلاب الذين لا يسكنون في الحرم الجامعي يجب ألا يحضروا.

في يوم الأحد، أرسل إيلي بوشلر، حاخام مبادرة الاتحاد الأرثوذكسي للتعليم اليهودي في جامعة كولومبيا، رسالة عبر تطبيق واتساب إلى ما يقرب من 300 طالب يهودي، وحثهم على التفرق إلى منازلهم حتى يصبح الحرم الجامعي آمنًا.

وقع الحادث عشية بدء عيد الفصح ليلة الاثنين.

 

اليهود مرعوبون


قال نيكولاس باوم، وهو طالب يهودي يبلغ من العمر 19 عاماً ويعيش في مبنى مدرسة دينية يهودية على بعد بنايتين من حرم جامعة كولومبيا، إن المتظاهرين خلال عطلة نهاية الأسبوع "كانوا يدعون حماس لقصف تل أبيب وإسرائيل". وقال إن بعض المتظاهرين الذين كانوا يهتفون هتافات معادية للسامية لم يكونوا طلاباً.

وتابع باوم "في جامعة كولومبيا، يخشى اليهود من اليهود". الأمر بسيط. هناك الكثير من الافتراء على الصهيونية، ويمتد الأمر إلى الافتراء على اليهودية".

تم فض مخيم الاحتجاج في جامعة كولومبيا يوم الأربعاء الماضي، وهو نفس اليوم الذي تعرض فيه رئيس جامعة كولومبيا لانتقادات حادة من قبل مشرعين جمهوريين في جلسة استماع في الكونغرس لعدم قيامه بما يكفي لمكافحة معاداة السامية. وكان اثنان آخران من رؤساء جامعة كولومبيا قد استقالا قبل أشهر بعد تعرضهما لانتقادات حادة في شهادة أمام اللجنة نفسها.

وفي بيان أصدر يوم الاثنين، قالت شفيق إنها تتفهم أن الصراع في الشرق الأوسط مروع وأن الكثير من الناس يشعرون بعاطفة عميقة. وكتبت شفيق في بيانه: "ومع ذلك، من غير المقبول أن تحاول مجموعة واحدة تعطيل حدث مهم مثل حفل التخرج لدعم وجهات نظرها".

وقالj شفيق إن مجموعة عمل مكونة من عمداء وإداريي الجامعة وأعضاء هيئة التدريس سيحاولون إيجاد حل لأزمة الجامعة في الأيام المقبلة.

وقد دعا عضو جمهوري في مجلس النواب الأمريكي من نيويورك السيد شفيق إلى الاستقالة. وفي رسالته يوم الاثنين، قال السيد شفيق إن الحرم الجامعي "غارق في الفوضى" خلال الأيام القليلة الماضية وأنه فشل في توفير بيئة تعليمية آمنة.

 

هارفارد


وقد نشرت ماساتشوستس لافتات تحظر التواجد في ساحة هارفارد أيام الاثنين. ولا يُسمح باستخدام الخيام والطاولات إلا بإذن مسبق. وكُتب على اللافتة: "الطلاب الذين ينتهكون هذه القواعد سيتعرضون لإجراءات تأديبية". وقام حراس الأمن بفحص بطاقات الهوية الجامعية.

في اليوم نفسه، أعلنت لجنة التضامن مع فلسطين في جامعة هارفارد أن مسؤولي الجامعة قد أوقفوا مجموعتهم. وقالت الجامعة إن مظاهرة 19 أبريل انتهكت سياسة الجامعة وإنهم وُضعوا تحت المراقبة لكنهم لم يتلقوا التدريب اللازم.

وقالت لجنة التضامن مع فلسطين في بيانٍ لها إنه تم إيقاف الطلاب بسبب أمور فنية وأن الجامعة لم تقدم توضيحًا مكتوبًا بشأن سياسات الجامعة عندما طُلب منها ذلك. وكتبت المجموعة في بيانها: "لقد أظهرت لنا هارفارد مرارًا وتكرارًا أن فلسطين لا تزال مستثناة من حرية التعبير".

ولم ترد هارفارد على طلب التعليق عبر البريد الإلكتروني

ييل

 

وقال الضابط كريستيان بروكهارت، المتحدث باسم شرطة نيو هافن، إن ضباط الشرطة في جامعة ييل اعتقلوا حوالي 45 متظاهرًا واتهموهم بالتعدي على ممتلكات الغير، وأضاف أنه تم إطلاق سراحهم جميعًا بناء على وعود بالمثول أمام المحكمة في وقت لاحق.

ونصب المتظاهرون خيامًا في ساحة بينيك بلازا يوم الجمعة وتظاهروا خلال عطلة نهاية الأسبوع، مطالبين جامعة ييل بإنهاء أي استثمارات في شركات الدفاع التي تتعامل مع إسرائيل.

وفي بيان موجه إلى طلاب ومدرسي الجامعة يوم الأحد، قال رئيس جامعة ييل، بيتر سالوفي، إن مسؤولي الجامعة تحدثوا إلى الطلاب المتظاهرين عدة مرات بشأن سياسات الجامعة ولوائحها، بما في ذلك تلك المتعلقة بالتعبير عن الرأي والسماح بالوصول إلى الحرم الجامعي.

وقال مسؤولو الجامعة إنهم أمهلوا المحتجين حتى نهاية عطلة نهاية الأسبوع لمغادرة ساحة بينيك، وإنهم حذروا المتظاهرين مرة أخرى صباح يوم الإثنين وأخبروهم أنهم قد يواجهون الاعتقال والتأديب، بما في ذلك الإيقاف عن الدراسة، قبل أن تتحرك الشرطة.

وقال ضابط الشرطة بروكهارت إن مجموعة كبيرة من المتظاهرين تجمعوا مجددًا بعد اعتقالات يوم الإثنين في ييل وأغلقوا شارعًا بالقرب من الحرم الجامعي. ولم ترد تقارير عن وقوع أي أعمال عنف أو إصابات.

معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا

وكان براهلاد إينغار، طالب الدراسات العليا في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، والذي يدرس الهندسة الكهربائية، من بين حوالي عشرين طالبًا أقاموا مخيمًا في حرم المهد في مدينة كامبريدج بولاية ماساتشوستس مساء الأحد، ودعى المعتصمون إلى وقف إطلاق النار واحتجوا على ما وصفوه بـ"تواطؤ معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في الإبادة الجماعية المستمرة في غزة".

وقال إينغار: "لم يدعُ معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا حتى إلى وقف إطلاق النار، وهذا مطلبنا بالتأكيد".