رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين

الاتحاد الأوروبي يصف مقتل إسرائيل لعمال الإغاثة الإنسانية في غزة بـ"المروع"

الاتحاد الأوروبي
الاتحاد الأوروبي

وصف الاتحاد الأوروبي، اليوم الأربعاء، مقتل جيش الاحتلال الإسرائيلي لسبعة أعضاء من الفريق الإنساني للإغاثة التابع للمنظمة الخيرية العالمية "المطبخ المركزي العالمي" أو "وورلد سنترال كيتشن" أثناء سفرهم لتوصيل الغذاء إلى الفئات الأكثر ضعفاً في قطاع غزة بـ "المروع".

وجاء في بيان صحفي صدر عن المفوضية الأوروبية وممثل الشئون الخارجية جوزيف بوريل، نشرته دائرة العمل الخارجي للاتحاد الأوروبي عبر موقعها الرسمي اليوم الأربعاء أن الاتحاد الأوروبي يحث على التنفيذ السريع للالتزام المعلن من قبل السلطات الإسرائيلية بإجراء تحقيق شامل وضمان مساءلة المسؤولين.

وقال البيان "نذكر بالتزام إسرائيل بموجب القانون الإنساني الدولي بحماية العاملين في المجال الإنساني في جميع الأوقات، لقد فقد عدد كبير من العاملين في المجال الإنساني حياتهم منذ بداية الحرب في غزة".

وأشاد الاتحاد الأوروبي بالعمل الذي لا يقدر بثمن الذي تقوم به الأمم المتحدة وجميع الجهات الفاعلة الإنسانية لتقديم المساعدات المنقذة للحياة في ظل ظروف صعبة للغاية في غزة.. وحث إسرائيل على الوفاء بالتزامها بالسماح بوصول المساعدات الإنسانية بشكل كامل وآمن ودون عوائق إلى المحتاجين.

وأضاف البيان أن قرار مجلس الأمن رقم 2728 طالب بوقف فوري لإطلاق النار يؤدي إلى وقف دائم ومستدام لإطلاق النار، كما أمرت محكمة العدل الدولية باتخاذ تدابير مؤقتة ملزمة للأطراف، ويتوقع الاتحاد الأوروبي تنفيذها الكامل والفوري والفعال.

الأمم المتحدة تُعبر عن غضبها إزاء قتل إسرائيل عاملي إغاثة من منظمة "المطبخ المركزي العالمي"

عبرت الأمم المتحدة عن صدمتها وغضبها إزاء مقتل 7 من عاملي الإغاثة من منظمة المطبخ المركزي العالمي، كانوا في مهمة إنسانية في غزة، عقب غارات جوية متعددة شنها جيش الاحتلال الإسرائيلي في دير البلح وسط قطاع غزة، مؤكدة أن مثل هذه الحوادث تعد نتيجة حتمية للطريقة التي تسير بها هذه الحرب.

وشددت الأمم المتحدة ـ بحسب مركز إعلام الأمم المتحدة ـ على ضرورة ووجوب احترام إسرائيل للقانون الدولي الإنساني، الذي يحظر استهداف العاملين في المجال الإنساني، إذ يتمثل دور عمال الإغاثة في تخفيف معاناة الأشخاص الذين يعانون من الأزمات، ويجب ضمان سلامتهم، إلى جانب سلامة المدنيين الذين يخدمونهم.

وقال مسؤول الشؤون الإنسانية في الأرض الفلسطينية المحتلة جيمي ماكجولدريك،" إن هذه لم تكن حادثة منفردة، مؤكدا أن الأرض الفلسطينية المحتلة أصبحت واحدة من أخطر وأصعب أماكن العمل في العالم، لم يعد هناك مكان آمن في غزة". 

يذكر أن المطبخ المركزي العالمي يقدم المساعدة الغذائية التي تشتد الحاجة إليها في قطاع غزة، حيث أظهرت التحليلات الأخيرة أن خطر المجاعة وشيك بالنسبة للسكان البالغ عددهم 2.2 مليون نسمة، ومنذ اندلاع الصراع، قدمت المنظمة أكثر من 35 مليون وجبة ساخنة وأنشأت أكثر من ستين مطبخاً مجتمعيا.

وبحلول 20 مارس، قُتل ما لا يقل عن 196 من العاملين في المجال الإنساني في الأرض الفلسطينية المحتلة منذ اندلاع هذه الجولة من الصراع في 7 أكتوبر 2023، وأشار المسؤول الأممي إلى أن هذا الرقم يمثل ما يقرب من ثلاثة أضعاف عدد القتلى المسجل في أي صراع خلال عام.

بدوره، عبر وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية مارتن جريفيث، عن الغضب إزاء مقتل عمال إغاثة لدى المطبخ المركزي العالمي في قطاع غزة، وذكر أن أعمال من يقفون وراء ذلك لا يمكن الدفاع عنها.

وقال جريفيث: "كل هذا الحديث عن وقف إطلاق النار، وما زالت هذه الحرب تسرق أفضل من فينا، ووصف عمال الإغاثة أولئك بأنهم "أبطال قُتلوا أثناء محاولتهم إطعام المتضورين جوعا".

من جهته، عبر المفوض العام للأونروا عن صدمته لمقتل سبعة من العاملين في المجال الإنساني في غزة عندما تعرضت قافلتهم للقصف من قبل القوات الإسرائيلية.. قائلا: إن المطبخ المركزي العالمي يقدم المساعدات الغذائية التي تشتد الحاجة إليها للسكان الذين يعانون من الجوع، وشدد على أن العاملين في المجال الإنساني يجب ألا يكونوا هدفا.