عاجل
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين

الاتحاد الأوروبي: نشعر بالصدمة جراء قتل الاحتلال أعضاء فريق المطبخ المركزي العالمي

 الاتحاد الأوروبي
الاتحاد الأوروبي

أكد الاتحاد الأوروبي، أنه يشعر بالصدمة جراء قتل الجيش الإسرائيلي أعضاء فريق المطبخ المركزي العالمي بقطاع غزة، وفقا لخبر عاجل أفادت به قناة "القاهرة الإخبارية".

 دولة الاحتلال الإسرائيلي

وطالب الاتحاد الأوروبي، دولة الاحتلال الإسرائيلي بإجراء تحقيق شامل بشأن مقتل أعضاء المطبخ المركزي العالمي ومحاسبة المسؤولين عن الحادث.

 المساعدات الإنسانية 

وتابع الاتحاد الأوروبي، أنه على إسرائيل السماح بوصول المساعدات الإنسانية بشكل آمن دون عوائق إلى الفلسطينيين في غزة.

وعرضت قناة "القاهرة الإخبارية"، تقريرا تلفزيونيا بعنوان "سويت بالأرض بالكامل" .. تقرير دولي يقدر أضرار المنشآت في غزة عند 18.5 مليار دولار.

طرق ومساكن ومؤسسات حكومية ومدارس ومستشفيات ومرافق عمومية وخاصة سويت بالأرض تماما بعدما عمد الاحتلال الإسرائيلي على قصفها بكل أنواع الأسلحة طيلة 6 أشهر من الحرب الضروس على قطاع غزة.

ويحتاج قطاع غزة إلى أعوام عديدة وعشرات المليارات من الدولارات لتعود إلى سيرتها الأولى وفق التقديرات الدولية، وأعد البنك الدولي والأمم المتحدة تقريرا مشتركا حول تكلفة الأضرار في البنى التحتية قُدرت بـ18 مليار ونص المليار دولار في تقييم مؤقت للأضرار.

وتحتاج المباني السكنية منها ثلثي تلك التكلفة أما البنى التحتية والخدمات العامة من مياه وصحة وتعليم، فإنها تحتاج إلى  نحو 19% وتحتاج المباني التجارية والصناعية إلى 9%.

تحقيق جديد في جرائم إسرائيل ضد الإنسانية بغزة 

جدير بالذكر أن محمد الهريني، عضو مجلس نقابة المحامين الفلسطينيين، قال سابقًا إننا بعد ما رأينا وشاهدنا بأم أعيننا الجرائم التي ارتكبها الكيان الصهيوني وبالبث المباشر لا أعلم ما بقي من القانون الدولي كي نتحدث به في هذه الظروف الراهنة؟!، مؤكدًا أن الأمر لا يحتاج إلى أدلة، وأصبحت الرواية والسردية الفلسطينية والواقع الفلسطيني في غزة واضحًا تمامًا.

وأضاف الهريني، اليوم الثلاثاء، خلال مداخلة عبر قناة "القاهرة الإخبارية"، أن استهداف القطاع الصحي يشكل جريمة حرب ولا اختلاف على ذلك فيه، إضافة إلى أنه من الممكن أيضًا اعتبار استهداف المستشفيات وإن كان لا يشكل جريمة إبادة ولكن يشكل سلوكًا في ارتكاب جريمة إبادة كون أن هناك حظرًا بموجب اتفاقية جنيف لاستهداف المستشفيات وهناك حماية لهذه المراكز المدنية.

وأوضح أن الرواية الإسرائيلية حاولت إقناع نفسها وحاولت التحلق بما فيه الكفاية لإقناع العالم بأن مستشفى الشفاء الطبي يعتبر مركز المقاومة الفلسطينية وهناك أنفاق وخنادق، ولكن تبين فيما بعد عدم صحة هذه الرواية وانسحب الجيش الإسرائيلي من هناك.