رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين

حفيد يرسم “خطته الشيطانية” ويزهق روح جدته ويتركها عارية الجسد في سوهاج |فما القصة

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

لحظات قاتمة يسودها الظلام الحالك، يبسط خلالها الشيطان سيطرته على ذوي النفوس الواهنة، ليُزين لهم جميع الأفكار التي تتعارض مع الأديان والأعراف الإنسانية، لينتهي بهم الأمر إلى التهلكة المحتومة.

حفيد يرسم “خطته الشيطانية” ويزهق روح جدته ويتركها عارية الجسد في سوهاج |فما القصة 

وفي سوهاج سيطر الشيطان علي طالب في ريعان شبابه ، واقدم علي قتل جدته التي لا حول لها ولاقوة ، لينهي حياتها عارية الجسد ليخفي جريمته .
وفي سياق متصل ، اعترف المتهم بقتل جدته بسوهاج، أمام النيابة العامة بمركز طهطا بتفاصيل جريمته، بقتل جدته المسنة داخل مسكنها بمنطقة ساحل طهطا، وتجريدها من ملابسها ووضعها داخل الحمام أسفل «دش المياه» ليوهم أسرته أنها توفيت أثناء استحمامها.
وأجرت اليوم النيابة معاينة تصويرية مع المتهم ح . م «17 سنة - طالب بالثانوى الصناعى»، لكيفية ارتكابه الحادث وتمثيله الجريمة في مكان ارتكابها، وأمرت بحبسه 4 أيام على ذمة التحقيق، وطلبت استعجال تقرير الطبيب الشرعى بشأن الصفة التشريحية للجثة وبيان سبب الوفاة، وباشرت التحقيقات بإشراف المستشار حسن رأفت صديق المحامى العام لنيابات شمال سوهاج.
وكشفت مباحث سوهاج، بالتنسيق مع الأمن العام، تفاصيل الجريمة البشعة، حيث تم العثور على جثة سيدة مسنة «78 سنة» عارية داخل حمام مسكنها الذى تقيم فيه بمفردها وبها أثر كدمات متفرقة، وتبين وجود شبهة جنائية في الوفاة وأن حفيدها (طالب بالثانوى الصناعى) تسلل إلى شقتها ليلاً وأجهز عليها وخنقها أثناء نومها، ثم جردها من ملابسها ووضعها في الحمام أسفل «دش المياه» ليوهم أسرته أن وفاتها طبيعية، وذلك بسبب وجود خلافات على الميراث بين المجنى عليها ونجلها والد المتهم.
وبدأت تفاصيل الواقعة عندما تلقت مديرية أمن سوهاج، إخطاراً من مأمور قسم شرطة مدينة طهطا، بورود بلاغ من سيدة «40 سنة» يفيد عثورها على والدتها جثة هامدة بمنزلها بمنطقة «الساحل» بدائرة القسم، والاشتباه في وجود شبهة جنائية في الوفاة، فانتقل اللواء محمد زين مدير المباحث الجنائية، والعميد محمود طه رئيس مباحث المديرية.
وتبين من المعاينة والفحص، العثور على على بدرية . أ . ب «78 سنة - ربة منزل» جثة هامدة داخل حمام مسكنها، وأن المذكورة بدون ملابس وفى وضع الاستحمام، وبها كدمات متفرقة بالجسم نتيحة السقوط على الأرض، كما تم اكتشاف وجود بعثرة في محتوبات المسكن، وجرى تشكيل فريق بحث موسع لكشف غموض وملابسات الحادث بقيادة العميد رأفت رشوان رئيس فرع البحث الجنائى لقطاع الشمال، وبإشراف اللواء محمد زين مدير المباحث الجنائية، حيث توصلت تحريات فريق البحث بالتنسيق مع فرع الأمن العام، إلى وجود شبهة جنائية في الواقعة، وبفحص الكاميرات المحيطة بمسكن المجنى عليها، تبين دخول أحد الأشخاص إلى المنزل ليلاً بعد تسلقه الباب وصولاً إلى بلكونة الشقة التي تقيم فيها الضحية، وأنه ظل متواجداً داخل الشقة لمدة 3 ساعات، وبالفحص المكثف وإجراء التحريات،.

 وبالاستماع إلى أقوال شهود رؤيه من أهالى المنطقة، تبين أن وراء الجريمة حفيد المجنى عليها محمد . ح . م «17 سنة - طالب بالثانوى الصناعى»، وأنه تسلل إلى منزل جدته ليلاً وارتكب الجريمة، بسبب وجود خلافات على الميراث بين جدته ونجلها والد المتهم  

مؤكين أن المجني عليه ،تسلل المتهم إلى منزل جدته وأجهز عليها وخنقها، وعقب تأكده من وفاتها جردها من ملابسها، ثم سحبها على الأرض حتى حمام الشقة، ووضعها داخل الحمام أسفل دش المياه ليوهم أسرته أنها توفيت أثناء استحمامها، وقام المتهم عقب ارتكابه الجريمة بسرقة مبلغ مالى 800 جنيهاً كان بحوزة الضحية، وبعض الأختام والبطاقة الشخصية للضحية، والفيزا الخاصة بها، وتمكن الرائد محمود ذكى رئيس مباحث قسم شرطة طهطا، من ضبط المتهم، وبمواجهته بما توصلت إليه التحريات اعترف بارتكاب الواقعة، وتحرر عن ذلك المحضر اللازم، وتولت النيابة العامة التحقيق.