رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين

بين السطور

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ينتظـر دخول شهر شعبان برغبة قوية، ويقوم فى كل يوم متطلعاً مقلبا وجهه فى السماء، يترقب الوحى الربانى حتى أقرَّ الله عينه وأعطاه مناه -بضم الميم- وحقق مطلبه وأرضاه، ونزل قول الله تعالى «قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِى السَّمَاءِ فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ وَإِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَيَعْلَمُونَ أنه الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ» صدق الله العظيم، إن ليلة النصف من شعبان تبدأ من مغرب يوم ١٤ شعبان وتنتهى فجر يوم ١٥شعبان من كل عام.

لقد قرأت أن الحبيب المصطفى عليه الصلاة والسلام قال «إن الله ليطلع فى ليلة النصف من شعبان فيغفر لجميع خلقه إلا لمشرك أو مشاحن» «سنن ابن ماجه» ،فقد عظم الله تعالى ليلة النصف من شعبان باطلاعه تعالى على خلقه، لينزل عليهم فيها رحمته ومغفرته، كما استثنى من مغفرته المنزلة فى تلك الليلة المشرك اوالمشاحن، وقد نصح النبى المسلمين بالبعد عن كل ما قد يؤدى إلى بث الفرقة والشحناء بين الناس، إن شهر شعبان يجب استغلاله لإصلاح نفوسنا ونبتعد عن التشاحن لنستقبل رمضان بنفوس صافية وروح طيبة ونطهر إنفسنا وأن نستغل هذه النفحات لتكون أعمالنا متقبلة، ومن أسماء ليلة النصف من شعبان، ليلة التكفير عن ذنوب العباد، وليلة عيد الملائكة، وليلة المغفرة، وبراءة، لأن الله يكتب فيها براءة لعباده من النار، وهى أفضل ليلة عند الله سبحانه وتعالى بعد ليلة القدر، فعن أم المؤمنين عائشة رضى الله عنها قالت «قَامَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنَ اللَّيْلِ يُصَلِّى فَأَطَالَ السُّجُودَ حَتَّى ظَنَنْتُ أنه قَدْ قُبِضَ، فَلَمَّا رَأَيْتُ ذَلِكَ قُمْتُ حَتَّى حَرَّكْتُ إِبْهَامَهُ فَتَحَرَّكَ، فَرَجَعْتُ، فَلَمَّا رَفَعَ رَأْسَهُ مِنَ السُّجُودِ، وَفَرَغَ مِنْ صَلَاتِهِ، فقَالَ: يَا عَائِشَةُ ظَنَنْتِ أن النَّبِى خَاسَ بِكِ، قُلْتُ لَا وَاللهِ يَا رَسُولَ اللهِ وَلَكِنِّى ظَنَنْتُ أَنَّكَ قُبِضْتَ لِطُولِ سُجُودِكَ، فَقَالَ: أَتَدْرِينَ أَى لَيْلَةٍ هَذِهِ، قُلْتُ: اللهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ، قَالَ: هَذِهِ لَيْلَةُ النِّصْفِ مِنْ شَعْبَانَ، إن اللهَ عَزَّوَجَلَّ يَطْلُعُ عَلَى عِبَادِهِ فِى لَيْلَةِ النِّصْفِ مِنْ شَعْبَانَ فَيَغْفِرُ لِلْمُسْتَغْفِرِينَ، وَيَرْحَمُ الْمُسْتَرْحِمِينَ، وَيُؤَخِّرُ أَهْلَ الْحِقْدِ كَمَا هُمْ» رواه البيهقى، وأتمنى أن كل المجتمع يشيع فيه الحب والوئام ونطهر أنفسنا، وأن يبارك الله لنا فى شعبان، وأن يبلغنا رمضان وأن يوفقنا فيه للصيام والقيام ويتقبل منا صالح الأعمال.