رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين

الاحتلال الإسرائيلي يعتقل طواقم مستشفى ناصر ويحوله إلى ثكنة عسكرية

مجمع ناصر الطبي
مجمع ناصر الطبي

أعلنت منظمة الصحة العالمية الأحد الماضي أنه تم إجلاء 14 مريضًا في حالة حرجة من منشأة ناصر الطبية بعد منعهم من دخول المنشأة لمدة يومين. 

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية في وقت لاحق إنه تم إجلاء 18 شخصًا وبقي 118 مريضًا في الداخل، مشيرةً إلى أنه لا توجد كهرباء ولا طعام ولا أكسجين ولا رعاية طبية مناسبة".

ويظهر في الفيديو موظفو الأمم المتحدة برفقة فرق طبية من مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية والهلال الأحمر الفلسطيني وهم ينقلون المرضى إلى مبنى آخر بعد أن داهمت القوات الإسرائيلية المستشفى. 

وقال مسؤول الطوارئ في منظمة الصحة العالمية الدكتور أثاناسيوس غارغابانيس: "تمكنا من نقل 14 مريضًا، ثمانية منهم لا يستطيعون المشي، والباقون يستطيعون المشي، ويحتاج اثنان منهم إلى تنفس صناعي بالأكسجين". 

وأضاف المسؤول في منظمة الصحة أن المستشفى يواجه نقصًا حادًا في الغذاء والأدوية الأساسية والأكسجين: "لا يوجد ماء أو كهرباء، باستثناء مولد احتياطي لتشغيل الأجهزة الحيوية". 

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية إن القوات الإسرائيلية اعتقلت العديد من العاملين في المستشفى و"حولته إلى ثكنة عسكرية". 

ولفت إلى أنها لديها "معلومات موثوقة" تفيد بأن حماس تحتجز رهائن في مستشفى ناصر وأن جثث الرهائن ربما لا تزال في المستشفى. وذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن الجيش اعتقل نحو 100 شخص في المنشأة الطبية وذكر أسماءهم كمشتبه بهم.