رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
عاطف خليل
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
عاطف خليل

أحمد موسى: مديرة صندوق النقد منبهرة بجدية وتعامل مصر مع الأوقات الصعبة

الإعلامي أحمد موسى
الإعلامي أحمد موسى

قال الإعلامي أحمد موسى، إن مديرة صندوق النقد تحدثت عن الظروف الصعبة التي يمر بها الشعب المصري، وتحدثت عن سعر الصرف في مصر.

برنامج الإصلاح الاقتصادي في مصر يسير بشكل جيد


وأضاف أحمد موسى، خلال برنامجه "على مسئوليتي"، المُذاع على فضائية " صدى البلد"، مساء اليوم : "مديرة صندوق النقد تحدثت أيضا عن أن صندوق النقد الدولي يدعم مصر، ولن يتركها وحدها"، معقبا: "مديرة صندوق النقد قالت إن برنامج الإصلاح الاقتصادي في مصر، يسير بشكل جيد، وأن استهداف التضخم من الأولويات".

 

وتابع أحمد موسى : “مديرة صندوق النقد قالت، إنه يتم حاليا وضع اللمسات النهائية لتنفيذ القرض القادم لمصر”، مضيفة: "منبهرون بجدية وتعامل مصر مع هذه الأوقات الصعبة.. ومصر لن تجد نفسها وحدها في ظل هذه الظروف الصعبة". 

وأردف: "مديرة صندوق النقد قالت أيضا إننا منبهرون بمدى التزام مصر في القيام بالأمور الأساسية ليكون لديها مساحة مالية كافية، وأن الحرب في غزة جعلت البيئة الاستثمارية في مصر غاية في الصعوبة".

وأشار إلى أن مديرة صندوق النقد قالت أيضا إن مصر تتخذ إجراءات بما فيها سعر الصرف وتعديله للقضاء على وجود أكثر من سعر للصرف لمساعدة المستثمرين، ولا أريد أن أرى مصر تسارع في الطروحات الحكومية في ظل الظروف الحالية".

قالت كريستالينا جورجيفا مديرة صندوق النقد الدولي الأحد إنها واثقة فيما يخص الآفاق الاقتصادية، لأن الاقتصاد العالمي لا يزال متيناً رغم حالة الغموض الراهنة بسبب الحرب والأوضاع الجيوسياسية.

 

وأضافت في كلمة ألقتها في القمة العالمية للحكومات في دبي إن صندوق النقد الدولي سينشر وثيقة، الاثنين، تظهر أن الإلغاء التدريجي لدعم الطاقة يمكن أن يوفر 336 مليار دولار في منطقة الشرق الأوسط، ما يعادل اقتصاد العراق وليبيا مجتمعين.

 

وتابعت قائلة إنه بالإضافة إلى توفير هذا المبلغ، فإن الإلغاء التدريجي لدعم الطاقة «يحد من التلوث ويساعد على تحسين الإنفاق الاجتماعي»، وذلك بحسب نسخة من الخطاب نشرت على موقع صندوق النقد الدولي على الإنترنت.

 

وفي آخر تحديث حول وضع الاقتصاد الإقليمي نشره الصندوق الشهر الماضي، عدل الصندوق توقعاته لنمو الناتج المحلي الإجمالي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وخفضه إلى 2.9 بالمئة هذا العام، ومن أسباب ذلك تخفيضات إنتاج النفط على المدى القصير.

 

وقالت في كلمتها «بينما لا تزال حالة الغموض مرتفعة، يمكننا أن نكون أكثر ثقة بعض الشيء بشأن التوقعات الاقتصادية لأن الاقتصاد العالمي يتسم بالمتانة على نحو يثير الدهشة».

 

وعن الصراع في غزة، حذرت جورجيفا من اتساع نطاق التبعات.

 

وقالت «هذه اللحظة الضبابية بشكل استثنائي تزيد التحديات أمام الاقتصادات التي لا تزال تتعافى من الصدمات السابقة. اتساع نطاق الصراع من شأنه أن يؤدي إلى تفاقم الضرر الاقتصادي».