عاجل
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين

اثيوبيا والصومال

رئيس الوزراء الاثيوبي يوجه رسالة نارية للصومال

رئيس الوزراء الاثيوبي
رئيس الوزراء الاثيوبي آبي أحمد

شنت الصومال حربًا دبلوماسيًا وشعبيًا ضد إثيوبيا، عقب توقيع مذكرة تفاهم مع أرض الصومال بغرض الوصول إلي منفذ بحري مطل على البحر الأحمر، مما اثار غضب مقديشو واعتبرتها انتهاك للسيادة وحدتها.

علي غرار ذلك، أكد الدكتور آبي أحمد، رئيس الوزراء الإثيوبي، علي عدم رغبة أديس أبابا أو مصلحة في خلق صراع مع حكومة وشعب الصومال، مشددًا علي أن حكومتة تعطي الأولوية للحوار.

وقال أحمد، خلال كلمته في اجتماع اللجنة المركزية للحزب الأزدهار الحاكم في البلاد، إنه لا يمكن إتهام حكومته بتقويض وحدة الصومال، موضحًا بأنهم يقومون بجهود عملية من أجل دعم وحدة مقديشو. 

وأضاف رئيس الوزراء الإثيوبي، أن أديس أبابا جمعت محمد عبدالله فرماجو رئيس الصومال السابق، ورئيس إقليم أرض الصومال موسي عبدي بيحي، للالتقاء والمناقشة في جيبوتي، من أجل التوحد وهذه مبادرة طيبة من الحكومة الاثيوبية.

وأشار  الدكتور آبي أحمد رئيس الوزراء الاثيوبي، إلي أن حكومته  بذلت قصاري جهدها من أجل نزع الخلاف الحدودي بين كينيا والصومال، قائلًا:" نحن من أخذنا الرئيس فرماجو إلي كينيا بطائرتنا الخاصة وبذلنا أقصي جهد للتحدث مع الرئيس الكيني السابق".

ولفت إلي أن إثيوبيا تسعي لاستقرار وامان المنطقة، لانه استقراره يشكلان جزءًا لا يتجزا من أمان إثيوبيا، مشيرًا إلي أن وجود رغبة لدي بعض القوي في توريط الصومال وجعلها ساحة للصراع، قائلًا:" إن أديس أبابا أثبتت للعالم أن طلبها للوصول إلي البحر الأحمر مطلب مشروع والغرض الوصول إلي البحر فقط".

وأكد رئيس الوزراء الاثيوبي، عن عدم نشوب خلاف بين حكومتي أديس أبابا والصومال، ومن الضرورة قيادة تلك الفترة بحكمة ومنهج ناضج حتى لا تتأثر العلاقات بين شعبي البلدين.