رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين

مُذنب في قضية أخلاقية يُسكت ضحيته للأبد بمُخططٍ شيطاني

المجني عليها
المجني عليها

فارقت شابة الحياة بعد أن وقعت في فخ مُخططٍ شيطاني، وجاءت الجريمة على يد ذئب بشري تعدى على ضحيته قبل إسكات أنفاسها للأبد. 

اقرأ أيضًا.. القصاص لضحية غدر شريك الحياة القاسي.. مطرقة الجليد تصنع الفاجعة

تعرَّضت الشابة الضحية إيزابيلا سكافيلي – 17 سنة لحادث إطلاق نار أودى بحياتها في فبراير الماضي، ولم يتم توجيه الاتهام لمُتهمٍ في هذا الوقت. 

التطور الأبرز في القضية أبرزه تقرير نشرته صحيفة هافينجتون بوست التي أشارت للقبض على المُتهم الرئيسي في القضية لينارد وايت – 36 سنة، ووجهت له تهمة تأجير قاتلين مأجورين لإزهاق روح الضحية. 

 أشار التقرير إلى أن المُتهم الرئيسي أوعذ لكلٍّ من: شيلدون روبينسون – 21 سنة وكيشوان وودز – 22 سنة لكي يُزهقا روح الشابة اليافعة التي خشي من أن تفضح أمره بعد أن تعدى عليها جسديًّا.

 لفتت مصادر محلية إلى أن الضحية برفقة والدتها توجهت للسلطات المعنية يوم 6 فبراير لتُحرر بلاغًا يحمل اتهامًا للجاني بالتعدي الجسدي عليها. 

الضحية 

 أظهر الفحص الطبي تعرض المجني عليها لرصاصات نارية أصابت ظهرها، وجاء ذلك نتيجة لمُحاولة هروبها من الهجوم الوحشي عليها. 

 تُعاني والدتها من إصابات خطيرة وهي في حالة غير مُستقرة.

واقعة تعدي جسدي تنقلب لجريمة إنهاء حياة بشعة ! 

 أشارت التحريات إلى أن الجاني الرئيسي لينارد وايت دفع مبلغ 10 آلاف دولار للشريك الرئيسي شيلدون روبينسون، الذي بدوره بحث عبر وسائل التواصل الاجتماعي عن مُعاون له في الجريمة. 

 عثر الجاني على مُبتغاه ودفع لمُساعده مبلغ 5000 دولار بالإضافة لكمية من الكوكايين، وقبل المُتهم الثالث كيشوان وودز العرض.

 ستكشف الأيام المُقبلة مزيدًا من التفاصيل حول الواقعة ودوافع المُجرمين، وستكشف الأيام كيف ستقتص منظومة العدالة من التشكيل الإجرامي.

 سيكون أهل المجني عليها مُتلهفين لمعرفة حُكم القصاص بحق المُتهمين الثلاثة لتبرد نار أنفسهم، ويأمل المجتمع أن يُمثل الحُكم رادعًا لكل من تُسول له نفسه السير على الدرب ذاته. 

 تفتح هذه الواقعة الباب أمام ضرورة رفع الوعي لدى الفتيات لحماية أنفسهن حتى لا تصل الأمور لتطورات غير مرغوبة كما في قصتنا اليوم.

المُتهمون الثلاثة