رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
عاطف خليل
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
عاطف خليل

القصاص لضحية غدر شريك الحياة القاسي.. مطرقة الجليد تصنع الفاجعة

الضحية
الضحية

تجرد شاب من  مشاعر الإنسانية النقية، وتلبس ثوب الشيطان ذو القلب القاسي، وقرر أن يُنهي حياة شريكته بأبشع طريقة لا يتخيلها عقل. 

اقرأ أيضاً: دماء على درب الرذيلة.. بائعة هوى تُدبر مكيدة خبيثة لكسب المال

مُجرم بميولٍ سادية يُسطر مآساة إنسانية

غدر الشاب بالفتاة حتى لفظت أنفاسها الأخيرة تأثراً بضربةٍ من مطرقة الجليد (مطرقة تستخم لكسر الجليد أو التسلق عليه)، وبعد أن فرغ من مهمته الدنيئة عبث بجسدها بعد أن فارق الروح. 

وبحسب تقرير نشرته مجلة بيبول الأمريكية فإن المحكمة المُختصة قضت بمُعاقبة المُتهم دانييل جونارسون – 23 سنة بالسجن لمدة 25 سنة بعد أن أدين بجريمة إنهاء حياة من الدرجة الأولى باستخدام سلاحٍ مُميت. 

الجاني

وكانت المحكمة قد وجدت المُتهم مُداناً بعد أن أزهق روح الشابة شريكته كاتي فام – 21 سنة، وبعد أن لفظت أنفاسها الأخيرة أساء التعامل مع جسدها.

وفي يوم 18 مايو 2021 توجهت السلطات المعنية لمنزلٍ في كاليفورنيا، وتم العثور على جثمان السيدة الشابة وآثار كدمات على جسدها. 

وتبين بالفحص والتحري أن الضحية والجاني كانا في علاقةٍ عاطفية بدأت قبل شهر من الجريمة، ولكن علاقتهما ساءت، وبدأ المُدتم في إظهار مشاعره العدائية تجاهها.

وأكدت التقارير على أن المُتهم يوم الجريمة توجه لبيت زوج والدته وظل يشكو من فشل علاقته بالضحية، وقام بعد ذلك بالاعتذار لها تليفونياً قبل أن يبدأ في تنفيذ مُخططه الإجرامي.

وعقب وصول المجني عليها لمسرح الجريمة أخذها الجاني لجراج مُلحق بالبيت، وتزامن ذلك مع وصول عُمال لإنهاء بعض الأعمال الإنشائية في المنزل.

وتناهى لسمعهم أصوات صراخ السيدة وأصواب جلبة وفوضى، وبعد ما يُقارب الساعة قام العُمال بفتح الجراج ليجدوا المجني عليها جثة هامدة مُغطاة بالدماء. 

وأشار المُحققون إلى أن الجاني استخدم قفازات لإخفاء البصمات أثناء جريمته، واستخدم مطرقة حادة لكسر الجليد طولها 24 إنش لمُهاجمة الضحية في رأسها ووجهها وعُنقها 10 مرات حتى سالت الدماء من كل جزء في جسدها.

وبعد أن لفظت الفتاة الحياة قام الجاني بحصر ملابسها عنها وظل يعبث بجسدها بصورةٍ تقشعر منها النفوس السوية. 

وقالت جدة الضحية في تصريحٍ يُلخص كل شيء :"الوحوش وحدها من يُمكنها القيام بشيءٍ من هذا القبيل".