عاجل
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين

لأول مرة مجلس الأمن بالأمم المتحدة يناقش الذكاء الاصطناعي

مجرمون ينشرون صور لأطفال بأوضاع جنسية بإستخدام تقنية حديثة

بوابة الوفد الإلكترونية

في الآونة الأخيرة تداولت مناقشات كثيرة حول خطورة الذكاء الاصطناعي في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في السنوات الأخيرة، ولكن لم يتم النظر فيه بشكل رسمي كموضوع رئيسي ، ولكن أقر المجلس أمس تحديد عقد نقاش رسمي بشأن الذكاء الاصطناعي هذا الأسبوع في نيويورك.

وتتولى بريطانيا الرئاسة الدورية لمجلس الأمن الدولي هذا الشهر، وتسعى إلى دور قيادي عالمي في ما يتعلق بتنظيم استخدام الذكاء الاصطناعي، ومن المقرر أن تدعو بريطانيا إلى حوار دولي حول تأثير الذكاء الاصطناعي على السلام والأمن في العالم، وفقا لوكالة رويترز.

 

ومن المرجح أن تستمر هذه المناقشات في المستقبل، حيث يتزايد الاهتمام بالذكاء الاصطناعي وتأثيراته على الأمن الدولي وحقوق الإنسان، وسيتطلب ذلك جهوداً دولية مشتركة للتوصل إلى اتفاقات وتشريعات دولية متعلقة بتطوير واستخدام هذه التقنية، وخاصة بعدما طالب العديد من الخبراء وعلى رأسهم جيفري هينتون، الذي يوصف بأنه "عرّاب الذكاء الاصطناعي"، الحكومات على التدخل لضمان ألا تسيطر الآلات على المجتمع.

 

وحتي الآن لم يتم التوصل إلى اتفاق دولي شامل بشأن كيفية التعامل مع هذه التقنية، ومع ذلك، فإن هناك تزايداً في الاهتمام بالتأثيرات الأمنية للذكاء الاصطناعي، وخاصة فيما يتعلق بالاستخدامات العسكرية لهذه التقنية، وقد تم تشكيل مجموعة عمل من قبل الأمم المتحدة لدراسة تأثيرات الذكاء الاصطناعي على الأمن الدولي.

 

ووفقًا للخطة الاستراتيجية لتكنولوجيا المعلومات لوزارة الخارجية الأمريكية للفترة 2017 – 2019، استخدم الدبلوماسيون الأمريكيون تقنية قوية للذكاء الاصطناعي من أجل التحكم والسيطرة على ديناميكية التغيرات التي تطرأ على السياسة، وخصوصًا في أوقات الأزمات العالمية والحروب والتي تحتاج إلى قدرات حسابية وتحليلية أكبر من إمكانات البشر تساعد في اتخاذ القرارات في أقل زمن ممكن.

 

يشير العديد من الخبراء إلى أن استخدام التكنولوجيا المتقدمة مثل الذكاء الاصطناعي في مجال الأمن يمكن أن يؤدي إلى تحديات خطيرة وتهديدات أمنية، حيث يمكن ان يؤدي إلى زيادة الهجمات السيبرانية والاختراقات، حيث يتعرض النظام الحاسوبي والبيانات المخزنة فيه إلى مخاطر أمنية.

 

وعلى جانب آخر حذرت منظمةThe Internet Watch Foundation (IWF) من خطورة استعمال الذكاء الاصطناعي في إنتاج مواد بصرية تبدو واقعية للغاية تظهر أوضاعا جنسية مزعومة على الأطفال، بحيث لا يتمكن كثيرون من التمييز بينها وبين الصور الحقيقية، وفق ما ذكرت شبكة "سكاي نيوز" البريطانية.

 

وأكدت المنظمة ان هناك صور ظهرت على صفحات الانترنت أظهرت صورا لأطفال لا تتجاوز أعمارهم 3 سنوات، مما يضع الأطفال الحقيقيين في حالة من الخطر، لافته أن هناك إمكانية أمام المجرمين لإنتاج مزيدا من الصور تظهر أطفال في أوضاع جنسية تنتهك حقوقهم، وتهدد سلامتهم النفسية.