رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين

أبرز ما جاء في لقاء شيخ الأزهر والأمير تشارلز

جانب من اللقاء الذي
جانب من اللقاء الذي جمع بين الإمام الأكبر وأمير ويلز

استقبل الإمام الأكبر الأستاذ الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، صاحب السمو الملكي الأمير تشارلز، ولي العهد البريطاني أمير ويلز، والسيدة قرينته الأميرة كاميلا، دوقة كورنول، اليوم الخميس بالجامع الأزهر الشريف.

 

اقرأ أيضًا.. عبدالمنعم فؤاد: زيارة الأمير تشارلز للأزهر تدلل على عِظم مكانته في العالم

 

وتمركزت الزيارة حول عدة محاور أهمها، مناقشة سبل تعزيز التعاون الثقافي والعلمي بين بريطانيا والأزهر، وتعزيز الحوار بين أتباع الديانات، والحديث عن الأزمات الإنسانية المعاصرة وفي مقدمتها أزمة تغير المناخ.

أزمة تغير المناخ وما تفرضه من تحديات كبيرة تهدد العالم

ناقش الإمام الأكبر الأستاذ الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، مع الأمير تشارلز، ولي العهد البريطاني، أزمة تغير المناخ وما تفرضه من تحديات كبيرة تهدد العالم، والحلول الممكنة لمواجهتها.

 

وقال الإمام الأكبر، إن نتائج القمة العالمية للمناخ COP26 لم تأت على قدر الحاجة والمستوى المرجو منها، معربًا عن أمله في أن تسهم جهود المنصفين أمثال الأمير تشارلز في الدفاع عن حقوق الدول الفقيرة، وحث المجتمع الدولي أن تأخذ تلك الدول ومصالحها في الحسبان للتخفيف من معاناتها.

 

وأضاف الطيب، أنه قد شارك مؤخرًا في القمة العالمية التحضيرية لمؤتمر المناخ "COP26" بحضور عدد كبير من رموز وقادة الأديان في ضيافة البابا فرانسيس على أمل الإسهام في وضع الحلول المناسبة لتلك الأزمة العالمية، إلا أن النتائج لم تكن على المستوى المطلوب.

 

من جانبه؛ أوضح ولي العهد البريطاني أنه قد قضى ما يزيد عن الأربعين عامًا في البحث عن حلول لتلك الأزمة العالمية، مؤكدًا أنه قد وجه دعوة صريحة إلى الحكومات المشاركة في COP26 وقمة مجموعة العشرين وغيرها من القمم العالمية ذات الشأن بأن توجه استثماراتها نحو مشاريع البنى التحتية، والمشروعات التي تساعد في الحفاظ على البيئة والتصدي للتغير المناخي، مؤكدا أنه لمس حرصا كبيرا في الحفاظ على البيئة وحمايتها من التلوث في تعاليم الإسلام وتعاليم الأديان الأخرى.

مناقشة سبل تعزيز الحوار بين الأديان

ناقش الإمام الأكبر مع الأمير تشارلز، ولي العهد البريطاني أمير ويلز، سبل تعزيز الحوار بين الأديان، كما أهدى شيخ الأزهر، الأمير تشارلز نسخة من "وثيقة الأخوة الإنسانية" التي وقعها مع البابا فرانسيس في أبوظبي 2019.

 

وقال الإمام الأكبر، إن الأزهر لم يدخر جهدًا في تعزيز الحوار والانفتاح على الآخر، موضحًا أن الأزهر أنشأ علاقات قوية مع كنيسة كانتربري والفاتيكان وغيرها من الكنائس العالمية، وقد توجت جهود الحوار بينهم بنتائج مهمة يأتي على رأسها توقيع "وثيقة الأخوة الإنسانية"، والتي تم توقيعها بالشراكة بين الإمام الأكبر والبابا فرانسيس في أبوظبي في العام 2019.

 

وأضاف أن الأزهر كان قد بدأ مع كنيسة كانتربري في العام 2018 واحدا من مشروعاته المهمة وهو "شباب صناع السلام"، والذي انعقد بمشاركة 25 شابا من أوروبا و 25 شابا من الشرق الأوسط، بهدف إكسابهم مهارات الحوار والتسامح وليكونوا نواة وسفراء لإرساء السلام العالمي الحقيقي في المستقبل.

 

من جانبه؛ أعرب الأمير تشارلز، عن تقديره للجهود التي قام بها فضيلة الإمام الأكبر في الحوار بين الأديان خلال السنوات الماضية، وخاصة الجهود التي بذلها الأزهر والفاتيكان في تعزيز الحوار ونشر السلام العالمي، مؤكدا حرص بريطانيا على تعزيز التعاون العلمي والثقافي مع الأزهر الشريف.

 

لمزيد من أخبار قسم دنيا ودين تابع alwafd.news