عاجل
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين

أطعمة ممنوعة لمريض القولون العصبى

بوابة الوفد الإلكترونية

مرض القولون العصبى من أكثر أمراض الجهاز الهضمى شيوعا فى مصر ودول العالم حيث تبلغ نسبة المرضى الذين يعانون من القولون العصبى فى الولايات المتحدة 15% وفى اليابان نحو 7% بينما ترتفع فى دول مثل المكسيك والبرازيل لتصل الى 30-40% من تعداد السكان وقد عرف هذا المرض منذ منتصف القرن التاسع عشر ويصيب السيدات أكثر من الرجال.

ويقول الدكتور رضا الوكيل، أستاذ الكبد والجهاز الهضمى بطب عين شمس ترجع أهمية هذا المرض اذا عرفنا أنه مقابل 15% معدل انتشار هذا المرض فى الولايات المتحدة فإن معدل انتشار مرض مثل السكر 3% ومعدل انتشار حساسية الصدر 4% ومعدل امراض القلب 8% ومعدل ارتفاع ضغط الدم 11% كما ترجع أهميته الى تأثيره على كفاءة الانسان فى عمله فقد فاقت معدلات الغياب عن العمل بسبب هذا المرض معظم الأمراض الأخرى كما أن تأثير هذا المرض على جودة الحياة التى يعيشها الإنسان قد تزيد على الإصابة بمرض آخر مثل السكر وعادة ما يصيب هذا المرض من هم تحت سن 45 سنة ويصيب المرضى الذين لديهم أقارب يعانون من هذا المرض وغالباً ما يصيب الذين يعانون من اضطرابات نفسية ظاهرة أو مختفية مثل القلق النفسى أو الإكتئاب او تغيرات الشخصية والمرضى الذين تعرضوا لمواقف أثرت على نفسيتهم أثناء فترة الطفولة.

كما لوحظ أن هناك بعض الأطعمة التى تزيد من معدل حدوث المرض مثل الإكثار من الشيكولاتة والتوابل والدهون والبقوليات مثل الفول والفاصوليا وبعض الفواكه والكرنب والقرنبيط وقد تتسبب مشتقات بعض الألبان فى زيادة الأعراض وقد تؤدى المشروبات الغازية أو الكحولية للإصابة بمعدلات المرض كما يؤدى التعرض للضغوط المتواصلة الى ظهور أعراض وعلامات المرض لأول مرة أو زيادة معدلات الأعراض السابق حدوثها ولوحظ ان هناك بعض التغيرات الهرمونية التى قد تتسبب فى ظهور الأعراض او زيادتها عند السيدات وبالذات فى فترات انقطاع الدورة الشهرية او اختفائها.

ويضيف الدكتور رضا الوكيل أرجع العلماء السبب فى حدوث المرض الى عدة عوامل أهمها التغير فى حركية الجهاز الهضمى سواء بالزيادة أو النقصان وانخفاض عينة الإحساس بالآلم بمعنى أن هناك بعض الأشخاص أكثر حساسية بالآلم من غيرهم ويشعرون بالألم عند مستويات متدنية على سبيل المثال مع تجمع كميات صغيرة من الغازات التى لا تسبب أى إحساس بالألم للشخص العادى فإن مريض القولون العصبى يشعر بها ويحس بالألم.

وقد تكون التهابات الجهاز الهضمى البسيطة

والمزمنة أحد الأسباب لحدوث القولون العصبى وكذلك فإن تغير أنواع وكميات البكتيريا الموجودة التى تسكن الأمعاء قد يسبب حدوث هذا المرض ويتبقى العامل الوراثى الذى يسبب ظهور هذا المرض فى بعض العائلات أكثر من غيرها وللمخ تأثير كبير على حركية الجهاز الهضمى عموماً والأمعاء بالتحديد وتم وصف ما يعرف بمحور المخ مع الأمعاء وهو الاتصال المباشر ما بين المخ والأمعاء.

ويشير الدكتور رضا الوكيل إلى أن العلاج يتمثل فى طمأنة المريض واقناعه بأنه لا توجد خطورة وراء هذا المرض والبحث معه عن وجود أسباب قد تؤدى الى ظهور هذه الأعراض مع استعراض انواع الغذاء التى تسبب زيادة الأعراض واستبعاد الاطعمة التى تؤدى الى زيادتها ويمكن ان يكون علاج الأعراض بالأدوية اللازمة بمعنى ان الإمساك يمكن علاجه بالملينات الطبيعية مثل الألياف الغذائية التى تمتص المياه فتسبب زيادة حركة الأمعاء ليتم اخراج الفضلات بصورة طبيعية ويمكن استخدام بعض الأدوية التى تتحكم فى عضلات القولون موضعياً فتتغلب على الألم كما تساعد عن انبساط هذه العضلات ما يسبب سهولة حركة الفضلات والاخراج الطبيعى وعلى الجانب الآخر يمكن استخدام بعض الأدوية التى تتحكم فى زيادة حركة الأمعاء وهناك الكثير من المواد الطبيعية والاعشاب التى تستخدم منذ الزمن القديم ومنها زيت النعناع ولكن يجب ان يكون تحت اشراف الطبيب لتجنب الأعراض التى يمكن ان تحدث من هذه المواد مثل احتباس البول لدى مرضى البروستاتا وارتفاع ضغط العين لدى مرضى الجلوكوما وقد نلجأ الى استخدام بعض مضادات الاكتئاب بجرعات أقل بكثير من التى يستخدمها الأطباء النفسيون وقد تؤدى إلى نتيجة.